قصيدة للشاعر أحمد صالح القصيّر


قصيدة للشاعر أحمد صالح القصيّر


قصائد لشعراء معاصرين مسنده على عبدالله بن دهيمش بن عبار


وقال الشاعر أحمد بن صالح القصير هذه القصيدة يسند على عبدالله بن دهيمش بن عبار :

أبدأ بذكر اللي فرض حجة البيت = و أقول بسم الله بأول كلامي
الواحد اللي له خضعت و ترجيت = أنه يمسكني طريق السلامي
من بعد ذكر الله و هو خير ما طريت = جبت القلم و البوك و أبدع نظامي
الفكر هاض وجبت بيت على بيت = وشلت القلم والبوك بين البهامي
وأرسلتهن للوايلي ذايع الصيت = القرم أبو مشعل رفيع المقامي
فوق الذي لا جيب ولا هي بوانيت = ولا على الأيواكس فوق الغمامي
عنيت حمرا تقطع الدو لا أنويت = من ساس هجن عربن بالتمامي
الصيعريه عينها نار كبريت = تفز من زوله فزيز الأدامي
ما فوقها الا الخرج و الكور عديت = تزها السفايف و الرسن و الحزامي
مرباعها ما هو بطون السواريت = تقطف زهر نوار عشب العدامي
عليه غلام بالرهاريه زنتيت = بوج الخلا هي منوته كل عامي
الصبح من عندي مشى ناحر هيت = يبي الرياض بحفظ رب الأنامي
أنص النظيم ولا تعداه لا جيت = تلفي لبيت مدهل للحشامي
راعيه قوله يا هلابك وحييت = قبل السوال يبادرك بالسلامي
وعنك العماس يغادرك لا تقهويت = دايم دلاله والمات اشمامي
ومفطح عليه تقلط إلى أمسيت = سلم لعبدالله عشير الكرامي
وكان استرحت بربعته وارجهنيت = عطه الكتاب ويفهمه بالمرامي
فيه السلام اللي له العد ما احصيت = عليك يا حايش جميع النعامي
أطيب من العنبر وغالي اليواقيت = وألذ من درت ردوم السنامي
و المعذرة يا خوي حيث أني أبطيت = عن المراسل لين فاتت عوامي
الوقت وضروفه حداني بتوقيت = و من جرب التدريس يلقا كلامي
الأوله عند السناعيس طبيت = درست بضبيعة و كملت عامي
و جيت القصيم و عند حرب تعديت = عينت في ذوقان يم الجمامي
ونقلت في جهة الموسم تواسيت = وسط العمودة مدرستنا تمامي
هذا يالقرم لآجله تونيت = حيث التردد يم أهلنا لزامي
و أبشرك يسر لنا الرب تثبيت = وصلت للشقة بفضل العمامي
و اليوم أنا طالبك لديارنا أيت = سير علينا نفتخر بك دوامي
حتى انتعرف و انتشرف إلى جيت = حقك علينا واجب بالقيامي
و العذر طولنا عليكم و مليت = و عن الخطأ لا تلحقوني ملامي
لكن نحبك يالبناخي إلى طريت = و نطلب لك الحسنا بحسن الختامي
و الله فرحنا يوم قالوا لنا اهديت = ولو كنت من قبله لك الأحترامي
حيث أن منهجك الحمية عن الميت = ولأجل الشهادة و المروة تحامي
وصلاة ربي عد ما ينبع الزيت = و ما هب نود و هلهلن الغمامي
على محمد كل ما صبحت و أمسيت = رسول الأمة للخلايق أمامي


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.