قصيدة للشاعر حميّد هويدي العنزي


قصيدة للشاعر حميّد هويدي العنزي


قصائد لشعراء معاصرين مسنده على عبدالله بن دهيمش بن عبار


وقال حميد بن هويدي العنزي هذه القصيدة يسند على عبد الله بن دهيمش بن عبار :

سميت بسم الله و بذكره ابديت = رب الملأ أرزاق الخلايق كفلها
يا خالق المخلوق يا والي البيت = محصي عددها كلها في اسجلها
يا فارج الشدات يا راحم الميت = ألطف بحال سو بقعا نحلها
تفرج لمخلوق جداه التناهيت = حاله من أبواب السعادة قفلها
البارحة يوم أنصف الليل ونيت = ونت يتيمه فاختت شوف أهلها
يا مل قلب شأيب شوبت الزيت = بيد غريره لاهب النار أكلها
قلبي تعسه الروابع إلى أمسيت = و عيني تهل اعبارها من وجلها
من قلت اسنوع السعد ما تقديت = عيلت ضحى أن كان ما الله عدلها
من تاه ما يسمع كثير التصاويت = الغاديه ما تطاوع اللي عذلها
أدخل على الله عن كلام الشواميت = ناس على هرج النمايم عملها
عليك بوجيه المفاليح لا أبليت = عسى تنزح كربته من قبلها
الطيب سندا ولا تعلاه نتنيت = و من يدرك الطولات عد من أهلها
نصيت أبن عبار يا طيب الصيت = يا من مديحه كل رجل نقلها
وش أنت لي يالقرم ناصيك للبيت = عندي ظروف شرهتي في كملها
ما جيت قصدي مال لا شكك أنا جيت = أريد جاهك يالسنافي بدلها
كان أبو مشعل قام معي أرجهنيت = بأصخار قام ولي جهوده بذلها
و أن أعتذرني قلت أنا ما تعنيت = و لا تنفع الأعذار للي قبلها
وصلاة ربي خاتم القيل صليت = على الرسول اللي الراساله حملها


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.