قصيدة للشاعر خلف بن فهد الإسماعيل


قصيدة للشاعر خلف بن فهد الإسماعيل


قصائد لشعراء معاصرين مسنده على عبدالله بن دهيمش بن عبار


قال الشاعر خلف بن فهد السماعيل هذه القصيدة يسند على عبد الله بن دهيمش بن عبار :

بديت بسم اللي عليم بالأسرار = ربي على كل الخلايق رقيبه
الواحد الماحود و المانع الضار = كل العباد برحمته و أتعذيبه
هو الذي يعلم خفيات الأنظار = يعلم بهمس الذر و يعلم دبيبه
يعلم بشي صار أو بعد ما صار = إلى دعاه العبد هو يستجيبه
بأمره نجا الملاح في غب الأبحار = فوق الخشب و الموج يبي يغديبه
بعد ذكر الله هاض فكري بالأشعار = وشاهدت بالدنيا مشاهد غريبه
نويت أفضي خاطري عقب مسهار = و أصخر القيفان غصب و غصيبه
هيضني الشاعر و أنا قبل منهار = من وقت شفته به عجايب عجيب
يا راكب اللي و أن توازن مع القار = لا ديس له البنص يجيب غيبه
شد الخواجه ما بعد راح مشوار = لا شافه السواق تجيه ريبه
يخوي كما الشيهان من عالي الطار = لا أدلا على جول نشر من كتيبه
مرسال مني مرسله لأبن عبار = يحمل سلام و خطنا يعتني به
سلام مني عد هتاف الأمطار = هتاف ديم من الشمالي نشيبه
أرسل سلامي و التحية و الأوقار = لشوق الهنوف اللي تقض الذويبه
ثم أشكره حيثه على منهجه سار = سار و توجه للعلوم الغريبه
يا اللي بذلت الجهد مع كل الأمصار = موارك اللي ما حسبت اتعذيبه
الله يفكك من صواديف و اعثار = في جاه مطلع شمسها من مغيبه
الله يقاك من المصايب و الأكدار = جميع طيب مثلكم نعتزي به
نقر لك يا القرم في صدق و أقرار = سويت طريق من مشى يقتدي به
من أول حيران و القلب محتار = لكن يفيض بكل وادي شعيبه
و الله لولا مونسه خطو الأمرار = لا أمثل السرحان و أقنب قنيبه
أهرف هريف الذيب مع دو الأقفار = و أنوح نوح الورق على العسيبه
قلبي يزورنه هواجيس تكرار = لولا الصغير بوعيته نلتهي به
قلبي يشيل من الهواجيس قنطار = و الشمس أضيع مطلعه من مغيبه
ما هو غرام و لا بعد قل دينار = ولاني قليل رجال ولا من غليبه
من وقت أشوفه يا فتى الجود دوار = وقت على الأمرار ينززف قليبه
كان افتكرت بوقتنا قلت تيار = لازم مع المخلوق يأخذ نصيبه
ناس تقول الوقت به بسط و أزهار = و أنا أقول الوقت سيوفه ذريبه
وقت به السرحان يدرج مع الغار = بضلال أخو نورة منزح طليبه
وقت أشوف الجار ما يأمن الجار = يا أبن العرب يا كبرها من مصيبه
و أن صار له لزوم عن لازمه نار = مثل الحرامي لا أنطلق من قضيبه
أشوف بعض الناس عيلاتها أكثار = و من جرب الزمان عرف الذي به
أشوف بالمخلوف كثر التبختار = كلن بدأ يفخر بعرفه و طيبه
وين الرجال أهل الفخر و أهل الكار = اللي يعرفون المبعده و القريبه
اللي سوالفهم تقل نظم محار = طب الضمير اللي جروحه عطيبه
ينساح بالي كان سجوا بالأشعار = ربع سوالفهم عزيزة و أديبه
قلته و أنا ماني وراء الناس دوار = مثل الحصان اللي يزيد بهذيبه
نفخر بكم ما دام للفخر فخار = ولا الردي و اللاش ما نعتني به
أقولها وشكرك يا نسل الأبرار = حيثك أديب ولا اشبوحك قريبه
و أهدي سلامي و التحية و الأعذار = للصاحب اللي شفنا نلتقي به
وصلاة ربي عدد ما طاف زوار = على النبي هادي العباد و حبيبه


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.