قصيدة للشاعر دحيم من شايم النومسي


قصيدة للشاعر دحيم من شايم النومسي


قصائد لشعراء معاصرين مسنده على عبدالله بن دهيمش بن عبار


وقال دحيم بن شايم النومسي هذه القصيدة جواب لقصيدة عبد الله بن دهيمش بن عبار مع تغيير القافية :

يا مرحبا بالرد يا مرحبابه = أهلا هلابه عد ما كاين كان
يا مرحبا ما لاح برق السحابه = و ما وندق الرعاد بطراف الأمزان
و أعداد ما خط القلم بالكتابه = و ما شيد بلحون القوافي و الأوزان
حياك يا رد حويت الأجابه = يا مرحبا بالرد من قلب و السان
رد الزميل اللي نزيه جنابه = أبن دهيمش له تحيه و عرفان
عبد الله اللي ما سمعت الردابه = حيث أرتفع عن كل عيب و حقران
كرس اجهوده من بداية شبابه = دايم علومه للرجاجيل عنوان
من جاه عاني له بطيب أعتنابه = دايم و هو في وجه عانيه فرحان
و عمن نصاه بطيب ما صك بابه = وله مجلس مدهال ذربين الأيمان
من لابة للضيف ترهى زهابه = أقولها و عندي على القول برهان
و عن واجبه ما قيل طول غيابه = الله يجازي راعي الأحسان بحسان
ولهي غريبه و أنت من صلب لابه = من ساس قوم شانهم باللقا شان
فدعان كان أخو الهنوف انتخابه = نعم بهم في ساعة الخوف شجعان
رجالهم وقت اللقا يقتدابه = أن كان ثار العج في وسط ميدان
يا عنك ما هو بالملاقا زلابه = يارد حياض الموت و أن ثار دخان
يا القرم ردك بالقصيدة زهابه = وفاحت علينا ريح عنبر و ريحان
و تواضعت عن ما ذكرت أرتوابه = فكر و خذ من وافر الشعر ديوان
و اللي نقوله حاسبين احسابه = و ثار الشعر في داخل الصدر بركان
و ذكرت في رد القصيد العصابه = ناس كبار اجسام بعقول ورعان
رجالهم بالضيق ما يلتوابه = دايم فعوله بس في كبست الضان
اللي علومه ما تسر القرابه = يأخذ علوم فلان ويودع فلان
إلى سمع كلمت حقود أعتدابه = يمسي بدار ويصبح الصبح بأوطان
دايم على الغرات يتعب أركابه = كم بالنميمة شتت اقلوب الأخوان
و كم حق مسلم دون حقه غدابه = يسلب حقوق الناس ظلم و بهتان
هوايته دايم يحب الرقابه = على الفتن لو دونها صك بيبان
و عدوه اللي بالفخر يقتدابه = ويبغض قريبه كان علمه بدأ وبان
مدح القرابه من أسباب أكتئابه = يحس في نفسه حزازة و نقصان
عمره تسبب في شقاه و عذابه = اللي غضب من كلمة النعم خسران
نطلب عسى يحفظك مكنزل كتابه = و عسى الكريم ايبدل الذنب غفران
تمت وصلوا عد ما أمطر سحابه = على الرسول الهاشمي نسل عدنان


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.