قصيدة للشاعر مبارك بن هادي العنزي


قصيدة للشاعر مبارك بن هادي العنزي


قصائد لشعراء معاصرين مسنده على عبدالله بن دهيمش بن عبار


وهذه القصيدة للشاعر مبارك بن هادي العنزي يسند على عبد الله بن دهيمش بن عبار :

يقول من جاب المثل و أعتنابه = أبيات يجلناه بالبوك تسجيل
يا الله يا عالم خفيه و مابه = يا منزل بالكتب سيرة هل الفيل
يا مطلع ذو النون من وسط غابه = في بطن حوت بغابة كنها الليل
تفرج لمن قلبه تبين عذابه = الله من قلب عذبنه بهاديل
أعوي عواء ذيب عوا للذيابه = يبي عشاه ولا حصل له مواصيل
و أنا بعد رقيت رجم رقابه = الفكر هاض و قام يبدع تماثيل
و أمليت من شعر كثير احسابه = قيفان عدلته عن الميل تعديل
أسباب من طول علينا غيابه = يفر قلبي مثل فر المحاحيل
اللي سطأ بوسط الضماير صوابه = زين الجلايا اللي رموشه مضاليل
عليه صندوق الضماير خرابه = و عزي لمن مثلي تصيبه ولاويل
من دون شفي حال زامي هضابه = يا ما جارالي دون شفي عراقيل
كم واحد حصل مرامه و جابه = و كم واحد بدنياه ذاق الغرابيل
ما ينبدي هرج على غير ثابه = و الملح ما يشبه لصافي الشهاليل
و شديت هاف تو ميله مشابه = تفقده و دار النظر بالصواميل
تفقده راعيه ثم اعتنابه = فوقه غلام ما يبي له دواليب
يلفي على قرم عزيز جنابه = من لابة بالكون ما هم مساهيل
عبد الله اللي عز من اهو لجابه = تاريخ وايل بينه كنه اسهيل
من لابة بالمجد تتعب اركابه = ربعك هل الطولات ركابة الخيل
أشكي عليك الحال حار الدوابه = خلاني المجمول مثل المهابيل
وآخر ختام القيل و آخر جوابه = صلوا على اللي سهل القيل تسهيل


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.