قصيدة للشاعر محمد بن جزاع العنزي


قصيدة للشاعر محمد بن جزاع العنزي


قصائد لشعراء معاصرين مسنده على عبدالله بن دهيمش بن عبار


وقال الشاعر محمد بن جزاع العنزي هذه القصيدة يسند على عبد الله بن دهيمش بن عبار :

بديت بسم الله علام الأسرار = و من قدم الحرمن نفسه رضيه
الواحد المعبود كشاف الأضرار = خيره وفير و خير غيره شويه
سريا قلم و أكتب على البوك بسطار = أكتب كلام باديه بالتحيه
ألذ وأحلا من لبن در الأبكار = و منقحه ما هو سوالف دهيه
مني سلام نبعثه لأبن عبار = من قيل أبن هزاع نرسل هديه
لعبد الله أبن و الوايلي حر الأحرار = دربه نزيه ولا مشى بالرديه
عبد الله اللي يكرم الضيف و الجار = ورث من الأجداد ما هي عطيه
من لابة نالت من المجد تذكار = تذكار تفخر به جميع السميه
أقول قولي للملأ سر و أجهار = ولا قلتها و أبغي لقولي جزيه
لكن قريت كتابك قطوف الأزهار = ولقيت به ما مر بعضه عليه
حبيت أراسل حضرتك يابن الأخيار = لو كان ما قولي لقولك لديه
أنا عليمي وأنت بالشعر بيطار = ما قلتها نفقه ولا هي زريه
و البارحة يالقرم كني على نار = جتني جرود الهم من كل نيه
عديت راس العان من هيت و يسار = و جلست في راس الطويل ضحويه
و مديت أنا الدربيل من قل الأبصار = يضيع شوفي ثم يرجع عليه
قلبي كما طير على كف صقار = يكفخ ولكن به اسبوق قويه
ذكرت ربعي و الجماعات و الدار = وقت مضى يوم الليالي هينه
لمحلا لا قيل طاحن الأمطار = على شعيب طريف و الضاحكيه
و سمية فيها زماليق نوار = و سالت من البدري ديار عذيه
وقالوا رحيل ولا بها شاير شار = و تناضروا كلن نزل له شغيه
أخير عندي من بنايات و اجدار = و باب مقفل كل صبح و مسيه
لو خيروني بينهم كان لا أختار = عن العماره منزل الجرهديه


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.