قصيدة للشاعر محمد بن مسلم بن رعيصان الخمعلي


قصيدة للشاعر محمد بن مسلم بن رعيصان الخمعلي


قصائد لشعراء معاصرين مسنده على عبدالله بن دهيمش بن عبار


قال الشاعر محمد بن مسلّم بن رعيصان الخمعلي العنزي هذه القصيدة يثني على عبدالله بن دهيمش بن عبار العنزي يقول :

على جهودك نشكرك يا ابن عبار = شكراً لكم في عالي الصوت ذعته
شكر و تحيه لها مارد و مصدار = عبر الحساس اللي دعاني وطعته
أحييت مجد كاد يسقط و ينهار = وأعدت بنيه من جديد و رفعته
للماضي المدفون وجهت الأنظار = ولو طال دربه ما تركته تبعته
ماضي عنزه ولاك فلا له أذكار = و أنت الذي تبحث وراه و جمعته
عن أصلها وأنسابها جبت الأخبار = واللي يعارض بالأدله ردعته
تبحث وتنشدعن قصصهم والأشعار = وسجلتها على حسب ما سمعته
دونتها وراجعتها قبل الأصدار = وكل الذي دونت منها طبعته
الوايلي وكتاب قطوف الأزهار = وأنساب وايل من قراها انفعته
مهمةٍ وأديتها بعزم وأصخار = وثوب التقاعس والتكاسل خلعته
نعم بكم يالوايلي نسل الأخيار = الطيب لو مرقاه عسرٍ طلعته
من طلعتك صاحب عزيمه وصبار = التراث حبه في ضميرك زرعته
فيك الوفاء والغايريه لك أشعار = لأجل تراث أباك مالك دفعته
عبر الزمن يبقا للأجيال تذكار = لأجيال تأتي بالدفاتر وضعته
ولا للقصور اليوم عليك معبار = من كل جانب عنك دربه قطعته
يا مستشار الشعر يا سامي الأفكار = كن الشعر وأنته صغير رضعته
من صافي المعنا للأبيات تختار = والبيت من عسر القوافي صنعته
نبع الشعر من مهجتك مثل الأنهار = شعر النبط من الضمير اخترعته
ولو الشعر ينباع في غالي الأسعار = تصير تاجر لو نظمته وبعته
ما قلتها قصدي مجامل وقمار = النصب عن منهج حياتي منعته
أيضاً ولا قصدي من المال دينار = غير الأعجاب بمنهج لك شرعته
هذي شهادة قلتها بكل ما صار = وهذا أعتراف بالشعر لك بدعته
أن شفت غلطه نلتمس منك الأعذار = عبرت بالأبيات عن ما استطعته


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.