قصيدة للشاعر مونس مفرح العنزي


قصيدة للشاعر مونس مفرح العنزي


قصائد لشعراء معاصرين مسنده على عبدالله بن دهيمش بن عبار


قال الشاعر مؤنس بن مفرح العنزي هذه القصيدة يسند على عبد الله بن عبار :

يا راكب جمس يبوج الطريقي = الصبح مد لمطلع الشمس تشريق
مر الرفاع و ميله للحريقي = وصل المنامة صبح ما فكوا الريق
دار الشيوخ مكرمين الرفيقي = نسل الخليفة كالسباع المطاليق
و عود على الدمام و مر المضيقي = جسر المحبة بالبحور المغاريق
و مر الكويت و من بها من صديقي = دار لخو مريم حماهم عن الضيق
و مر الحفر و دريوله ما يفيقي = ووقف بعرعر يشرب البن و بريق
و أقفى كما الصاروخ جاله رشيقي = و حط الطريق يمين خط بتفريق
تسمع تصابيخ الحصى له بريقي = يعجبك بالمشوار مشيه إلى سيق
داج اللي بهم مدحي يليقي = ستر العذارى بالرماح المزاريق
وصل تبوك بليل شي حقيقي = عند الجماعة و الذبايح معاليق
الربع اللي بهم مدحي يليقي = ستر العذارى بالرماح المزاريق
و سند مع الساحل بدرب تفيقي = واقفي يحده ما يعرف المغاليق
عقب المسا بشوي وصل العقيقي = صعب طريقه بالجبال الشواهيق
واصل مسيره و الولي ما يعيقي = عقب العصر تلقاه في هضبة طويق
دار أخو نورة بالسياسة عميقي = على الشريعة طبق الحق تطبيق
وصل أبو مشعل بالسلام الرقيقي = على الجواب مغلق الضرف تغليق
بالمجلس اللي للنشامى يشيقي = و الكيف جاهز بالدلال الغرانيق
من لابة الفدعان ساسه عريقي = من دور وايل و السنين السواحيق
و اللي يعاديهم بدمه غريقي = و صديقهم نال الرخى و التوافيق


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.