قصيدة محرق بن غيلان المغامس رثاء أخوانه


قصيدة محرق بن غيلان المغامس رثاء أخوانه
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


الشاعر محرق بن غيلان بن مغامس من كبار السعيدان من ‏المهيوب من الأشاجعة ومن الوجهاء وقد تعرض لفاجعه حيث توفوا أخوته الثلاثة في خلال سنة وكانوا من خيرة الرجال وتركوا خلفهم ذرية صغار وكانت ظروف محرق المادية لا تغطي نفقات هذا العدد من تركت أخوته فتحمل عبء إضافة إلى حزنه العميق على أخوته وقد بكا على أخوته بكاء موجع وحزن حزناً مفجع ولكن العزاء الوحيد لمحرق هو أنهم انجبوا أبناء ويأمل أن يكونوا خير خلف لخير سلف وهكذا الدنيا لا تبقي ولا تذر وله قصائد كثيره في رثاء أخوته منها هذه القصيدة يقول : ‏

وقلبي اللي منفجر دون صمام = لا فات فايت ما نفع كثر الأصوات ‏
شبح النواظر بدل النور باظلام = ولا عاد بقالي للمسير اتجاهات ‏
الحظ طاح ولو تشافيت ما قام = عيا يساعد بالرخا والمهمات ‏
والله يا لو الحظ للبيع وايسام = لا سوم احظوظ بالمواقف سمينات ‏
حظي يبي يرجع وأنا أنحاه قدام = وتلاشت أيام الطرب والملذات ‏
لو أيتضير بالمضايير ما رام = دنيا انظرتنا بالعيون الغضيبات ‏
الحظ بعصر الجاهلية والإسلام = يحط ما بين الخلايق مسافات ‏
دنيا أدبرت بحدور عام بأثر عام = عقب الهنا صارت تحسر ولوعات ‏
يا ما كنيت اهموم قلبي إلى زام = ويا ما كنيت بداخل الصدر عبرات ‏
الهم يأتيني على غير عزام = والفرح لو اجهدت في دعوته فات ‏
والله لو بيحت سدي فلا انلام = وأظهرت مكنون السدود الخفيات ‏
بالأمس كنت اسابق الليل وانام = واليوم نومي يا فتى الجود غفوات ‏
كانت اسود الغاب عني لها الجام = مار الثعالب صارت اليوم جسرات ‏
وأخواني اللي للمناعير سطام = لا صار بطراف العشيره امناخات ‏
واخواني اللي ماكر الجود وأكرام = أيمانهم بالجود والبذل عجلات ‏
واخواني اللي ما رضوا سب ذمام = دايم ايديهم بالمراجل طويلات ‏
واخواني اللي لا شكا الظيم منظام = عمارهم عند الملاقا رخيصات ‏
واخواني اللي لا حشم كل حشام = بهم الحمية عند كل الجماعات ‏
واخواني اللي شفتهم مثل الأحلام = النافلين أهل العزوم القويات ‏
واخواني اللي لا جزم كل جزام = ماهم من أصحاب العلوم الرديات ‏
واخواني اللي يوم للكون زهام = مثل السباع الضارية وسط غابات ‏
وأخواني اللي باللزم جند واحزام = لا صار للأرواح بيعه وشروات
يا ما نحوا من فعلهم كل ظلام = وياما نحوا في سابق الوقت سيات ‏
أرداهم اللي يدور المدح مزرام = واعلومهم بين الأجاويد جزلات ‏
ما يجتمع وزن القناطير واغرام = ولا ظني القصدير مثل الجنيهات ‏
عدوهم مهجور به قيد وخزام = وصديقهم دوم بمسره وكيفات ‏
عاداتهم يرسون بالموقف الهام = جربتهم بالضيق ما هي دعايات ‏
نسل الذي بالكون للخصم لطام = لطام للعيال يوم القوامات ‏
لبسو الجوخ بدور الأتراك وأروام = جاهم بحد السيف ما فيه منات ‏
لو كان اللي سووه يكتب بالأقلام = أفعالهم يوم المراجل كثيرات ‏
دنياي صارت عقبهم حرب واصدام = واليوم من بقعا تلقيت صدمات ‏
ترمي علينا من شنيعات الأسهام = صالت علينا في مدافع وقوات ‏
والعمر تاليه الفنا ثم الأعدام = وجروح قلبي بالضماير خطيرات ‏
جسمي نحل واللي بقا جلد واعظام = على الثلاثة صار بالجسم عاهات ‏
أبكي على اللي باللقا ضد الأخصام = يوم الأمور الكايدات الصعيبات ‏
اللي اشتكا من ظيم يأتونه اشمام = أهل القلوب الصامدات الجريات ‏
الله يخون الوقت للعز هدام = لو كان مره زان يشين مرات ‏
الله يدوم وباقي الخلق ما دام = ولا ترى الدنيا بها بوق غرات ‏
راحوا اللي في طاعتي تقل خدام = واللي سلبته ما اخبر قال لي هات ‏
وإلى حصل عند اللقا كون وازحام = لهم على كسر المعادين عادات ‏
الكل منهم للحواسيس لمام = وعزومهم بالضيق دايم رهيات ‏
الله عطاهم كامل الفهم فلهام = أيضاَ ولا داروا للأقراب عثرات ‏
يا ما توطوا زايد النفس باقدام = ماله سعد مع كاسبين النفيلات ‏
أقفوا عن الدنيا سريعين الأولام = دنيا دنيه ما عليها حسافات ‏
أقفوا وخلوني اطالع بالأيتام = يا حسرتي ما يسمعون المنادات ‏
وأصبح بعيني شوفهم مثل الأفلام = يوم أتذكّر صار بالقلب كيات ‏
لوا وجودي وجد من يشري الخام = يشري كفن غاليه بالخص بالذات ‏
لو فاضت العبرة على كل ضرغام = ربيع قلبي بالسنين الخصيبات ‏
ما صار صار وكل جاري له احكام = والموت ما وفر مشايخ وباشات ‏
ربعي غدوا من زايد الغيض كضّام = على الرجال أهل الفعول الحميدات ‏
ما همهم جمع الغنايم والأنعام = وشعاد لو راحت اوشعاد لو جات ‏
يبكون صلفين الرجاجيل وازمام = اخواني اللي للمناعير لقوات ‏
وسط القبيلة بالفخر قدرهم هام = واعلومهم بين القبايل كبيرات ‏
من عقبهم لو ابني بيوت واخيام = دنياي جارت والليالي تعيسات ‏
والكيف عني بعد صنعا عن الشام = ولا هو أبعد من حدود الولايات ‏
فقدت عزي يالرفاقه من العام = واليوم ساهر يمضي الليل ما بات ‏
مقسوم ربك يرمي الطير لو حام = عندي يقين وكاتم الصدر بسكات ‏
مات الرسول اللي قشع كل الأصنام = ولا حي الا قيل عقب البطأ مات ‏
لا شك ليت الموت عن مثلهم شام = ما ودي الطيب تجيه المنيات ‏
والموت عن كل المخاليق ما صام = يرمي على نحورالمخاليق صليات ‏
ياخذ جميع الناس يدحم وكهام = والعبد بأعماله ينال العقوبات ‏
والعمر له تعداد يعرف بالأرقام = ولا فاد من صابه مذله ورهبات ‏
ما فاد اللي ماله قناطير وأكوام = ولاياقي عن الموت جمع الألوفات ‏
باح العزا لو كنت للسد كتام = عبرت من صدري تناظيم الأبيات ‏
فجعني اللي للمخاليق قحام = هيهات لو نبكي يالأجواد هيهات ‏
لا شك ما ياقى عن الموت كمام = توقعه يأتيك في ظرف لحظات ‏
ما شفت اللي داله على خير مايرام = الكل جرب من غثا الوقت صفعات ‏
والكل صابه بالأصابيع لكام = ودنياك ما فيها وناسه وغفلات ‏
دنيا تبيد كل هاقي وزعام = دنيا الشقا دايم تجيب الشقاوات ‏
يا ما هفابه من قويين الأعزام = دنيا النكد تأتي علومه شنيعات ‏
الموت سيفه طاعنٍ كل الأجسام = والعبد بالدنيا سنينه قصيرات ‏
الموت يقصب بالبشر قصب لحام = كل يوم تسمع للمفاجيع صيحات ‏
ما يمهل المخلوق لو بعض الأيام = عسى الولي يغفر جميع الخطيات ‏
يحفر لدسمين الشوارب بالأكزام = اللي لهم بالطيب فعل وشهادات ‏
يا الله ياللي بالخفيات علام = يالمطلع بالبينه والخفيات ‏
يا ناصرٍ نبي العرب هم والأعجام = أسمح لنا يارب عن كل ما فات ‏
وصلاة ربي بالبدايه والأختام = على رسول الله أزكى الصلاوات


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.