قصيدة منصور بن عزام وقصيدة الدسم


قصيدة منصور بن عزام وقصيدة الدسم
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


وهذه القصيدة قالها الشاعر منصور بن عزام من أهل الأردن مجاراة لقصيدة محمد الدسم و هو يوصي أبنه فريد فيقول :

قم يا فريد أسمع وصايا مصيبه = تسير ما بين المخاليق واتصيب
الله لا يوري عليك الغليبه = الله لا يرميك تحت التوانيب ‏
الله يغفر لك ذنوب الشبيبه = وعن الهوا يحدك الكبر والشيب ‏
أن قيل لك تسهو العيون الرقيبه = يا منوتي تكثر عليك الرواقيب ‏
أحذر ملاغات الوقاح الغضيبه = شنوك في شرق الفضا والمغاريب ‏
من بعد ما هو سرها بالزريبه = يضهر على الجدران مثل المزاريب ‏
أياك تنشب في مخاليب شيبه = يا مهجتي لا بل وأردى من الشيب ‏
لصاعة تزهو بسدل الذويبه = تدهي بلبك بالتهالي وترحيب ‏
كم أودعت شبان تحت النصيبه = ما صوبت راعي الهوا قط وايطيب ‏
ترميك ما بين الحشا والتريبه = تولع بها وتذوب حشاك تذويب ‏
تسمع بيوسف فر عنها هريبه = حتى تنحى عن بلاها وتنشيب ‏
أنظر عمايلها براس الكتيبه = خلت مهاويها بعيدٍ عن الطيب ‏
وأوصيك لا تزرع بقاع غريبه = زراعها خسران لا شك وايخيب ‏
والشامتون اكثار عند المصيبه = يهزون لو زلاتهم كالدغاليب ‏
أحرص ولا ترخي عنان النجيبه = حذراك لا ترميك بين النجاجيب ‏
وأحذر ترى بوحك بالأسرار عيبه = ثم الخطأ من عاقب الضر والعيب ‏
وأوصيك لا تمشي بليل وريبه = مالك ومال مسافر الليل والريب ‏
وأياك تشهد زور لو هي غصيبه = الله ما يرضى بزور وتلاعيب ‏
ولا تستغيب الناس في كل غيبه = يدري بك علام الخفيات والغيب ‏
ولا ترافق الشينين وأهل القريبه = أياك منها رفقت الضان والذيب ‏
وكم شايب خوان لو شفت شيبه = على الرذيله شاب والخبث والعيب
منذ الصبا ما يستحي من معيبه = درب عليها من أول العمر تدريب
وأن خانك الخوان ما هي غريبه = لو هو ضحك لا بد يأتي بتقليب ‏
الفاسد أبعد عن فساده وخيبه = ما فاد قبلك بالذميمين تجريب ‏
أترك دنيين النفوس الرغيبه = الحايمين بغير ذوق وترتيب
وأستنجد بأيد الإله الرهيبه = هو العليم بكل حكم وتأديب


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.