قصيدة هدبان أبو شوارب السالمي


قصيدة هدبان أبو شوارب السالمي
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


وهذه القصيدة سبق و أن نشرت أبيات منها في كتابنا قطرات من الشعر الشعبي و نسبتها لأحد شعراء الدهامشة ثم أتضح أنها للشاعر هدبان أبو شوارب من الفراهدة من السوالمة من المحلف من الجلاس وقد رواها لنا الشيخ محير بن عافت بن جندل شيخ قبيلة السوالمة على النحو الاتي :
توفي الشيخ جدعان بن جندل شيخ قبيلة السوالمة وكانت القبيلة محزنة على فقد جدعان فقال الشاعر هدبان موجه قصيدة لبلوش صاحب الطير وهذه القصة مشابهه لقصة شالح بن هدلان وقد ورد في قصيدة هدبان كلمة حوشان وهو أسم صحن لأل جندل كانوا في كل يوم يغرفون به من الطعام وينادون للضيوف على حوشان وسبق أن نشرت أبيات من هذه القصيدة في كتابي قطرات من الشعر الشعبي ونسبتها لأحد شعراء الدهامشة ثم أتضح أنها للشاعر هدبان أبو شوارب من الفراهدة من السوالمة من المحلف من الجلاس برواية الشيخ محيّر بن عافت بن جندل شيخ قبيلة السوالمة يقول هدبان : ‏

الطير يا بلوش ما هو فقيده = لو ما يموت الطير صيور غادي ‏
مار الفقيده مثل خطو الوليده = قواد ربعه للديار البعادي ‏
الهجن يتعب سيرها وهو عقيده = والخيل يجهدها نهار الطرادي ‏
جدعان اللي يعجبك طاري حميده = تسمع على حوشان حس المنادي
يودع شتال الضان يصبح مريده = ويذبح سمان الكوم بقران حادي ‏
نطاح باللقوات روس العنيده = الحر الأشقر ضاري للهدادي
هو طيرنا اللي كل جزله يصيده = ولا أنت يا بلوش طيرك دوادي


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.