قصيدتان للشاعر شاهين العيد العنزي


قصيدتان للشاعر شاهين العيد العنزي


قصائد لشعراء معاصرين مسنده على عبدالله بن دهيمش بن عبار


قال الشاعر شاهين بن عيد العنزي هذه القصيدة يسند على عبد الله بن دهيمش بن عبار :

وهني اللي رقا في راس عالي = وهيض المكنون في راس الطويله
يرقب المرقب ويلقا الجو خالي = و ايتهيض فوق مشموخ التليله
يكتب المكتوب لقروم العيالي = أبو مشعل باللوازم ينعني له
فرحت اللي حال من دونه اقفالي = و عز من هو اللوازم ينعني له
يالقرابه كان تنشد عن احوالي = حال مثلي يالسنافي ينرثي له
صار لي عامين ما عينت والي = و غير ربي ما لقيت اللي التجي له
أنت اللي ننصاك في ضيق الليالي = عادتك يالقرم تحوش النفيله
فزعتك بالجاه يا ذرب الفعالي = يا عزيز الجار دور لي وسيله
مثلك وشرواك ينصى للثقالي = وغيركم يا مسندي ما اريد اجي له
الردي ما انصاه لو طال المطالي = تلقا عذره والم قبل اتحكي له
جالس بالبيت عند أم العيالي = طول عمره ما كسب علم الفضيله
وأنت يالمنعور ما دست الخمالي = سابقٍ لك طيب وأفعالك جزيله
أرجي الله ثم نرجيك اتعنالي = صرت عندي مثل براق نخيله
لا مشيت اتحلها في كل حالي = و الأمور الكايده تصبح سهيله

وقال الشاعر شاهين العيد من قصيدة طويله يسند على عبد الله بن دهيمش بن عبار ويثني على عقلا السميان :

البارحه هاجوس فكري سرابه = روابعه ما بين نزال و امشيل
أسند لأبو مشعل صدوق الأجابه = عبدالله العبار ريف الهواشيل
حكيم رأي وقدوة يقتدابه = به بقتدي عن كثرة القال و القيل
أديبنا نلقا السداد بجوابه = مثايله تشبه قراح المناهيل
و القرم أبو متعب عزيز جنابه = حاش المراجل و الثنا و التنافيل
رجل بنت يمناه مجد رقابه = للغير عن وصله تحول العراقيل
أتعب على رقي المعالي ركابه = حتى تبين للملأ كنه اسهيل
في مجلسه لا جيت تلقا الرحابه = تقلط على روس الخراف المهاجيل
مجلس رجال يستحق المهابه = بيته لعصمان الشوارب مداهيل
مدات جوده مثل وبل السحابه = غيث الكبود اليابسات المماحيل
يبحث عن العليا من أول شبابه = و عن المواجب ما أتقا بالمخاتيل
وأن كان حاز الطيب ما هو غرابه = دامه يبيد المال و أيقلط الحيل
له سمعه تثلج ضمير ما هو غرابه = دامه يبيد المال و أيقلط الحيل
ما هي عريه ولا نهبها نهابه = مواقف يشهد لها كل حلحيل
رجل مشرع للهواشيل بابه = عقلا ملاذ اللي شكا من الدهر ميل
يضحك احجاجه للمسير هلابه = دايم يفوح بمجلسه ريحة الهيل
كم عاني جاله يدور الذرابه = لقا الملاذ وزال عنه الغرابيل
من ظامته غبر السنين أنتخابه = تقضى اهموم المعتزي به جواديل
عطاه يبغي عند ربه ثوابه = ما دار به رفعت مكانه و تبجيل
كم معسر للبيت ياصل زهابه = مشى رواتب للضعوف المناحيل
و كم من يتيم زال عنه الكآبه = مسح دموع فوق خده هماليل
خلاه يفرح في زواهي ثيابه = بعد الهدوم الباليات المساميل
ما سار في درب ثلم به و عابه = ما للردى في شخص عقلا مداخيل
و المال بيدينه سريع ذهابه = أفناه في جزل العطايا المثاقيل
من شبته معروف ما صك بابه = تقطر يمينه بالندى مرهي الكيل
ولا الرجي بيته سواة الخرابه = ما تجتمع فيه الرجال المشاكيل
يوم الردي ماله يزود احسابه = عقلا اشترابه طيبات المفاعيل
النعم من طيبه لك الله حضابه = غصب على سود القلوب المغاليل
و الطيب حيد فوق عالي هضابه = دونه مهالك مشيها يرهب الحيل
الطيب صبر وقو باس وصلابه = ما هي سوالف مسرد بالتعليل
قلته و كل ماعون ينضح بمابه = و أظن خطو الهلب ما تسبق الخيل
أي الضواري و أي سحم الذيابه = و البوم ما يشدا الحرار القواتيل
وقاع الصبخ ما أظن يثمر خصابه = هيهات لو تسقي ثراها من النيل
صعب الخلايق بالفعايل تشابه = ربك جعل بين الخلايق تفاضيل
ضرب المثل بالطيب حاتم غدابه = للجار ولا للطروش المحاويل
و شف البويت اللي دخيله عصابه = دونه ثناء ما سلمه للمراسيل
و صبر المهادي كان عندك نجابه = صفحات تاريخه سوات القناديل
صبر على جار يدور الخنابه = وبالصبر وصى لابسات الخلاخيل
لبنىي قحطان الامفخره بأنتسابه = صبره غلب مروين حدب المصاقيل
هذا مثل للي يميز اعرابه = ولا المفاخر لو نعده تهاويل
قلته و أريد من الأديب الأجابه = حاشى جنابه يترك الحق و ايميل
له قيل عن هرج الطمان أرتقابه = ألذ واصفى من حليب المطافيل
وصلوا على اللي أمر ربه سرابه = راد بسموات العلا في دجا الليل


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.