قصيدتان للشاعر محمد المحدى الغبيني


قصيدتان للشاعر محمد المحدى الغبيني


قصائد لشعراء معاصرين مسنده على عبدالله بن دهيمش بن عبار


وهذه القصيدة قالها الشاعر محمد المحدى الغبيني يسند على عبد الله بن دهيمش بن عبار :

قال ابن محدى و أبتدا بالتماثيل = من منهل بأقصا الحشا ما يبالي
يشرب من الصافي زلال شهاليل = و يترك حثاريب الكدر و الحثالي
ولا يجهله منطوق نطق الرجاجيل = وبعض السوالف ما تساوي ريالي
عمر الفتى يفنا ولابه محاصيل = العمر يفنا و الليالي طوالي
العمر يفنا و الليالي مقابيل = ولا دايم الا الله رب الجلالي
دنياك هذي تأخذ اليوم و اتشيل = يا ما هفا بقدومها من جيالي
وين أبو هايل و الخفاجي و منديل = و قيس الملوح راح و زيد الهلالي
و سعدون ثم عقاب و حجاب و شليل = و خلف يوم أنتصار عبد الموالي
راحوا رجال من الحمايل مشاكيل = نظهر ثناء من مثلهم بالرجالي
نظهر ثناء مجد الأوايل بتحصيل = و يكتب على بيض الورق ما يقالي
يكتب بصفحات الورق صافي القيل = من بدع قافي بالمثايل طرالي
و أسند لأبن عبار قرم الرجاجيل = عيني قزت عن نومها عزتالي
أعلنت قولي واضح كنه سهيل = ولا دريت بواحد ما درالي
هنيت هيس داله بالتعاليل = ما شاف شي من الليالي جرالي
ما شاف شي صار شوفه تهاويل = مشتاق له لا شك ما هو حلالي
مشتاق له و العين ترعاه بالحيل = و أحظاه عن غيري بدور مضالي
يطري عليه كنه الحلم بالليل = هو مطلبي يالقرم هو شف بالي
دنياك هذي يالسنافي غرابيل = بالله نعوذ من الغوى و الضلالي
يا ما ويا ما راح جيل باثر جيل = تقافت الأجيال عجل الزوالي
عزاه للي شافوا الكره و الويل = من باقي العربان صاروا توالي
من عقب ما هم للنشاما مداهيل = اليوم صارت خيلهم به اجفالي
شافوا جفا دنياك و الوقت و الميل = و حالت على الأجواد بعض النذالي
زمان عز السافلين الدعابيل = و طمن رجال راسيه كالجبالي
تم الجواب اللي بديته ابتفصيل = عسى الولي يكفيك شر الليالي
ولمحلا اللي دق سلفه صلنصيل = يعجبك بالمشوار بالأشتغالي
منوة غريب شاف ظيم و غرابيل = غريب دار ولابته بالشمالي

وقال محمد بن محدى الغبيني يسند على عبد الله بن دهيمش بن عبار :

يا لله يالمعبود يا عالم الخفا = باسمك بدينا قيلنا مع مثايله
يا رب يا رحمن يا خالق البشر = يا منزل غيث المطر من مخايله
ياللي عليم بالليالي و غيبها = أنت العليم و عالم وش حصايله
علام ما يخفاك شي كميته = و أنت الذي تعلم بما كنت قايله
و من بعد ذا يا راكب فوق حايل = حايل ولا هي من طوارف حلايله
حايل ثمان سنين ما جابت الضنا = ولا شملوها في مطارق شمايله
هوجا و مطواعه تقاود مع الرسن = ما هي عسيفه كل زول تخايله
تنصى جناب اللي علومه شهيره = عبد الله اللي وافيات خصايله
الوايلي من ساس قوم عريبه = من لابة بالطيب تذكر فعايله
ويلان بالتاريخ كلن ذكرهم = و يخبرك بالتاريخ واقع دلايله
و من غير هذا خصمهم ينطحونه = و اللي غزاهم دوم توخذ رحايله
أشوف ناس يا أبو مشعل هزيله = تغيرت عاداتهم في هزايله
لا خير باللي ما يداني رفيقه = لو هو بعيد الدار تأتي رسايله
و أوصيك لا تواخذ خويك بزله = خلك على ما صار تدمح خمايله
خلك تعينه كان تقدر تعينه = بالمال ولا الجاه تكسب جمايله
و أفطن ترى دنياك لو هي جميله = لو زخرفت لك يوم لابد زايله
هذا و تم القيل يا سامعينه = من قيل أبن محدى كتبنا صمايله
و ختام ما قلنا صلاة على النبي = صلوا على المبعوث بآخر سجايله


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.