من شعر الشاعر مصطفى السكران الحوراني


من شعر الشاعر مصطفى السكران الحوراني
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


الشاعر مصطفى السكران الحوراني من أهل الجبل شمال الأردن عاش في منطقة تسكنها قبائل عربية وخليط من الناس يطلق على البعض منهم اسم الحوارنة نسبة إلى جبل حوران وفي تلك المنطقة يتكاثر الشعر الشعبي عند السكان ومن الشعراء مصطفى السكران وهو شاعر مبدع وقد عاصر عدد من مشايخ عنزة منهم الشيخ فواز بن نواف الشعلان والشيخ راكان بن مرشد والشيخ طراد بن ملحم والشيخ النوري بن مهيد وأخترنا من قصائده ما يخص بعض مشايخ قبيلة عنزة قال هذه القصيدة ‏يمدح الشيخ فواز بن شعلان والشيخ طراد بن ملحم والشيخ راكان بن مرشد والشيخ صالح بن هديب فيقول : ‏

يا هيه ياللي فوق عجل الركايب = ريضوا خذولي للرفاقه تحيات ‏
سلام أحلا من حليب الجلايب = وأطيب من الترياق مني سلامات ‏
لأهل البويضا عازين الطنايب = ريف الضعافي بالسنين المحيلات ‏
حماية الخلفات يوم الحرايب = ستر العذارى بالسيوف الرهيفات ‏
رجارلهم بالكون عطب الضرايب = اليا صار بالخيلين عج وصيحات ‏
حي الرفاقه فاكين النشايب = شوفاتهم عند الملازم بعيدات ‏
فواز لا يا شوق شقر الذوايب = ربي يديمك يا بعيد المشافات ‏
تعيش يا فكاك عسر الصعايب = يا أمير يا معطي العطايا الجزيلات ‏
بانت علومك فوق عوص النجايب = يا ما عطيت من المجاهيم خلفات ‏
الجود لأهل الجود من جد جايب = فواز أبو دحام كساب الأصيات ‏
وطراد هو منوة ضعيف وهايب = مفني الخزاين يبذل المال شومات ‏
لك رتبة تنعد بين الرتايب = شيخ عن العايل ترد المعيلات ‏
صيتك كبير وذايع الصيت نايب = يالفرز يالمفراز بين البداوات ‏
وراكان ريف الشاكي من النوايب = والنعم بأبو طراد شيخ البطينات
مناخ للأجناب هم والقرايب = ريف اليتاما بالسنين المخيفات ‏
ذباح للخطار وسم الربايب = حييت يا محيي دروب الكرامات ‏
لك سطوة من نادرات العجايب = تقفي خيول الضد منكم معيفات ‏
ورابع سلامي سار كثر السحايب = يهدا لأبو معجون نسل الهديبات ‏
صالح حكيم الرأي بالشور صايب = أن صار بالشيخان قيل ومقالات ‏
يقضي ويرضي عن كثير الطلايب = حلال صعبات الأمور العسيرات ‏
يا شيوخ قلبي زاد فيكم رغايب = يفرح اليا شاف الوجيه النديات ‏
يا الله يا وهاب حسن السبايب = تجعل لنا عند الأجاويد جاهات ‏
يقولها السكران والهم غايب = أفخر بمدح اهل الرباع الفضيات ‏
وصلاة ربي عد هب الهبايب = على النبي المختار أزكى الصلوات

وقال مصطفى السكران هذه القصيدة يهني الشيخ فواز بن نواف الشعلان بعد رجوعه من الحج فيقول : ‏

الأوله يا أمير منا العوافي = كيف أنت يا منها المشاكيل فواز ‏
يالجوهر النيروز حلو الوصافي = الرمز باسمك فايز العلم فواز ‏
يا نادر الهيلات والنذل غافي = لك سطوة لو يتعب الغير ما حاز ‏
من مصر لسطنبول لرض الفيافي = من تونس الخضرا إلى بلاد شيراز ‏
صيتك كبير وعالي القدر وافي = ياللي علومك من ورا بلاد الأهواز ‏
يا نعم ابن شعلان ريف الضعافي = عون الفقير وكنز عاشم ومعتاز ‏
دامت يمينك يا بعيد المشافي = يالحر يالقرناس يالشبل يالباز ‏
يا شوق من تغوي بلبس الشنافي = يزها على العرجون مبروم رزاز ‏
يا أمير جودك من جميع الصنافي = يا كاسب النوماس للطيب خزاز ‏
أنت المشيّخ والمشير المشافي = قدوت قبايل تقهر الضد وأعزاز ‏
وأنت الذي بالكون تروي الشلافي = يوم المعدل لأشهب الملح وزاز ‏
منكم أسود البر ترجف ارجافي = بالسيف لرقاب المناعير جزاز ‏
يا مير في اقصى الضماير اشغافي = يطري علينا شوفك بديرة احجاز ‏
عز الولف بالبيت عز الولافي = لبى وعورف بالجبل كاسب وفاز ‏
يا أمير حول البيت سعي وطوافي = سبعة اشواط وللحجر لازم أنجاز ‏
يا أمير والله ما نريد التجافي = الشوق بقلوب المحبين لزاز ‏
أرجو جوابك بالتحارير كافي = ورسمة خيالك بالورق دون برواز ‏

وقال الشاعر مصطفى السكران الحوراني هذه القصيدة يرثا الشيخ طراد ابن ملحم شيخ المنابهة رحمه الله :‏

علم لفاني حيّر الفكر مبداه = تسهر عيوني ما تهنيت برقاد ‏
الله واوجدي على الشيخ قلت آه = يا هم قلبي هم من فقد الأجواد ‏
ما الوم عيني دمعها فاض مجراه = على كريم عادته يبذل الزاد ‏
شيخ عريض الجاه ينفق بيمناه = ريف اليتاما كنز عاشم وقصاد ‏
واجب علينا صاحب الجود ننعاه = ما دامت الدنيا على الشيخ نشّاد ‏
مرحوم شيخ كاملات مزاياه = شوفه بعيد وللبعيدات لدّاد ‏
الساس مبني مضهر الطيب مبناه = مرحوم يامرضي القبيلين يا طراد ‏
شيخ عنيد ويزعج الضد طرياه = له سطوه إلى صال سمٍ للأكباد ‏
باب العطا والجود بيعه ومشراه = غنت به الشعار في روس الأشهاد ‏
يا حيف عيني ما تهنت برؤياه = وأظن ما تفيد التحاسيف وش عاد ‏
لو يفتدى بالمال والروح نفداه = عساه بروضه من عطا رب العباد ‏
في جنة الفردوس يا رب مأواه = تجعل جليسه من المراسيل وداد ‏
يا الله ترمي من تجند ابلواه = شوم المنايا بالمقادير ينقاد ‏
البوق عار وخايب اللي تجناه = الله يجزي فاعله يوم الأوعاد ‏
لا بد يصبح في سقر غد مثواه = يشرب حميم ويسطلي نار وقاد ‏
مرحوم شيخ كنه الدر منباه = مضى زمانه للنواميس صيّاد ‏
ما دام ثامر حي كنه حلاياه = مجبور كسري عده العظم ما باد ‏
حييت ياللي كل ربعه ترجاه = اليا جالت الخيلين من عقب مطراد ‏
راكان عزي بشيمة المدح ما نساه = يالفرز يا فكاك نشبات الأعقاد ‏
مدت ذلولي من مغاريب ذرعاه = جينا نعزي عزوة الشيخ واحفاد ‏
الله رب العبد يعلم نواياه = دب الليالي ما اتهنا على اوساد ‏
قلبي تشلوح والمقادير تنحاه = حب القروم يخلي القلب ينقاد ‏
الصبر أولى للفتى فرج حزناه = سبحان من بين تماثيل وأرشاد ‏
قوالها السكران من طيب معناه = مثل البحر لا هبهب الريح يزداد ‏
ومن لامني رب المخاليق يبلاه = بحربت عديم تقطع الكبد بولاد ‏
وصلاة ربي لأشرف الخلق مهداه = صلوا عدد ما يكتب الخط بمداد ‏

وقال الشاعر مصطفى السكران الحوراني هذه القصيدة يشكي ظروف للشيخ راكان بن مرشد فيقول : ‏

لاح الصباح وزال قطع من الليل = والعين عيّت عن لذيذ المنامي ‏
اسهرواساهر بالسهر ساكن السيل = والجسم ناحل من شديد السقامي ‏
من كبر همي بايد العزم والحيل = جرحي غميق وسمم الجرح دامي ‏
وادموع عيني بالعوارض شواليل = أبكي على اللي ما ضيين الكلامي ‏
حيود كانت ما تضعضع عن الشيل = من بعدهم الأيام مثل الظلامي ‏
فرسان كانه صاح صايح هل الخيل = ستر العذارى مرودعات الوشامي ‏
ربع اكرام اتذلل الخصم تذليل = بشد الحزم ما هو بشد الحزامي ‏
لا واحسافه يالوجيه البهاليل = من عقبهم دنياي شوفه حرامي ‏
لا يا زمان الشوم بالقال والقيل = تفتحت أبواب شور العدامي ‏
تفاخروا في لبسهم والتفاصيل = عمي البصروالشوف بين القدامي ‏
فيهم تغره شهوته والمواكيل = وفيهم يدور بالملاهي غرامي ‏
وتلقابهم اللي يسبل الشعر تسبيل = ناقص عن الخوات حط الخزامي ‏
ما الوم قوم بالصحايف مجاهيل = وخونت بقعا تنجلي بالوهامي ‏
تقبل ولا تأمن عليها من الميل = مثل الطفوح اللي براسه اعزامي ‏
الكذب سايد غالب بالتساويل = والصدق غايب مثل طيف الحلامي ‏
شفت الحصيني له حشيمه وتبجيل = والذيب ماله بالمجالس مقامي ‏
راعي البصر حطوا عليه التآويل = أما كفيف العين صاب العلامي ‏
الله من عصرٍ تدانا بتنزيل مثل = الفلك دوّار خلخل عظامي ‏
بلواي همي من كثير الزلازيل = سلط عليه ماضيات السهامي ‏
أنخى المشايخ فاكين المقافيل = حماية الخلفات غايت مرامي ‏
راكان يا فكاك عسر المشاكيل = فك الذي مرهون من قبل عامي ‏
يا شيخ ياريف الضعوف المهازيل = يا ما عطيتم نابيات السنامي ‏
سكران يمدح مكرمين المحاويل = يا شيخ انتم للغنايم ازمامي ‏
حبك بقلبي مثل نور القناديل = بحق الذي ضلل عليه الغمامي ‏
وصلاة ربي على ختام المراسيل = يشفع لنا يوم الحشر والزحامي


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.