من شعر الشيخ النوري بن هزاع الشعلان


من شعر الشيخ النوري بن هزاع الشعلان
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


أما الشيخ النوري بن هزاع بن نايف الشعلان شيخ قبائل الجلاس من عنزة فهو شاعر مجيد بالأضافة إلى منزلته في رئاسة القبيلة ومن شعره هذه القصيدة في القهوة يقول : ‏

قم سوما يصبغ على الصين ياعيد = وأستدن اللي مثل البطوط الهدافي
أحمس وزينها على كيف ما ريد = بدلال ما عنهن سنا النار طافي‏
ودق النجر حسه يجيب الملابيد = يجلي نواد اللي من النوم غافي
تأتيك دكلات القروم الأواليد = ويكثر علينا قوكم والعوافي
ادغث لها حفنه من الهيل لا تزيد = والزعفران وروكه يالسنافي
وسقها لذربين الرجال الأجاويد = وصبه للي يثني خلاف المقافي
اللي يروي حربته بالمطاريد = لعيون من قرنه على المتن ضافي
بنت الشيوخ مخضبين البواليد = حريبهم لو هو بعيد يخافي
وأثنه على اللي وأن لفوه المعاويد = ريف النشاما والركاب الهجافي
يضحك حجاجه لا لفوه المسانيد = لا يا بعد خطو الكذوب الهلافي
وحنا إلى صرقع ضبيح البواريد = عدونا تسفى عليه السوافي
وأن لبس المركب بريش الهداهيد = وصار المقامع دون حم الشعافي
ناخذ على جمع المعادي ملاكيد = ونمشي على وضح النقا بالكشافي
وأن درهم الصابور مامن تصاديد = كم فارس صارت اعظامه تلافي ‏
مركاضنا يشبع به الضبع وأيعيد = والنسر اللي بطنه من الجوع هافي ‏

وقال الشيخ النوري بن هزاع الشعلان هذه القصيدة ولها منسابة :

نطيت راس مشمرخات العناقي = والقلب يلعب بي مثل لعبة الدوك
يا الله يا فتاح بوب اغلاقي = تفكني من لابةٍ هرجها زوك
البارحة كني على عظم ساقي = اقالب الجنبين عدي على شوك
ونيت ونت غاضب البال شاقي = طريح قوم وبينهم طاح مشبوك
ولا غريق بغب موجٍ غراقي = ينخا وعمره بين الأمواج مدروك
على الذي ما يتقي بالمتاقي = يثني ورا الصابور والعج مسموك
ما ينعي حي وراه الفراقي = ولا ينكره بعد الرفاقه إلى اغثوك
قم سو فنجال ترى البال ضاقي = فنجال يجلي كل هم وداكوك
لمحلا مزت سبيل العراقي = أصفر يجيك بلوذت التتن مفروك
ودلال بيض ما غشاهن حراقي = وصينية يركض بها مثل مبروك
وفنجال بن مقيس بالقناقي = ما حط مع بنه ولا الهيل مشروك
اليا انطلق يشدا لدم الفلاقي = صبه لدسمين الشوارب اليا جوك‏
صبه لمن يثني خلاف السباقي = في ساعة تلقا بها الكل مزنوك
صبه وعده عن خطات الهلاقي = يقلط على البارد ويقصرعن أحوك ‏

ومن شعر الشيخ النوري بن هزاع الشعلان هذه الأبيات في التوجد :‏

يا أجواد واعنزي وأنا أدور كليت = يا اجواد عنزي ما تبين خبرها
عنزي عليها من هاك النزل حليت = في مجمع السيلين ما أحدٍ ذكرها
نطيت أناالمرقاب ياجواد واشفيت = وتبيّن اللي متقي في شجرها
فطن عليه شف بالي وونيت = وقلبي عليها بين الأضلاع يرها
وأن ما تهيا من ثمانه ترويت = يا اجواد عيني ما يبطل سهرها
ونيت ونت حي يبكي على ميت = ونت كسير الساق ما أحدٍ جبرها

وقال الشيخ النوري بن شعلان وهو في سجن الأتراك يسند على سعود :‏

البارحة نوم الملأ ما يجيني = والعين عيت تقبل النوم يا سعود
صبرٍ جميل والله المستعيني = اللي جابوني بالأمانات واعهود
يا راكب من فوق طلق اليميني = ماوصفوا مثله من الجيش مشدود
يسبق شريط التيل للمنتويني = وإلى شبكته بالرسن يطلب الزود ‏
وش علمكم يا ربوعنا مرتخيني = لومي على خالد وممدوح وحمود
مشرف ومتعب هرجهم ما يجيني = يا طراد أنا قلبي من الهم ملهود
نخيتكم يا طراد فك السجيني = كيف انحبس وعيال وايل تقل طود
وين الرفاقه وين حبس الكميني = عاداتكم يا يا عزوتي نطحت الكود

وقال الشيخ النوري بن هزاع الشعلان عندما كان في سجن الأتراك ينخى أبن عمه الشيخ ممدوح بن سطام الشعلان فيقول :‏

يا راكب من عندنا فوق مرزام = تجفل اليا شافت خيال الرجومي‏
أمه شراريه وأبوه لبني لام = يشدا ظليم روّح العصر يومي
عليه من يوصل كلامي من الشام = يلفي لشيخ والنشاما ركومي
يلفي على ممدوح من نسل سطام = اللي على قالت رفيقه يقومي
حلياك مثل الحر للصيد لطام = تاخذ بثاري يا بعيد العلومي
لوهني من قلط الريش قدام = وبنا بيوت الحرب مثل الحزومي
وإلى كدوا ربعي تقل عسكر انظام = بطرافهم مثل رعيد الغيومي

وهذه الهجينية من شعر الشيخ النوري بن هزاع الشعلان عندما كان في سجن الأتراك يسند على الشيخ طراد السطام :‏

يا ونتي بالحشى ونه = في ديرة الترك يا طرادي
عيني من النوم منجنه = ما تقبل النوم يا اجوادي
وهموم قلبي إلى جنه = في ظلمة والسفر غادي
قلبي كما بايد الشنه = تنثرت عقب الأصمادي
دنوا لنا حرةٍ كنه = منوة غريب ومدادي
عمليةٍ قايم فنه = ومن البحر تمسي الوادي
يا ربعنا ما بها ظنه = الله كريم وعوادي ‏

وقال النوري هذه الأبيات من الهجيني عندما كان بسجن الأتراك يحاطب ابنه الشيخ نواف وأبن عمه الشيخ ممدوح بن سطام : ‏

البارح العين منشله = كن الرمد لايفه لوفي ‏
والقلب يشكي من العله = كني على القبر مزفوفي ‏
بس السناقي لها سله = عقب السطر صابني خوفي ‏
مالي معلل حذا الدله = والحبس مظلم ولا أشوفي
يا طير يا مرقب التله = سلم على حاكم الجوفي ‏
ممدوح لي عقدة حله = حيثك على الغوش بك نوفي ‏

وقال الشيخ النوري هذه الهجينية يتوجد :‏

لي فاطرٍ يوم أقول أبها = تقطع رهاريه داريه ‏
من نسل شعلان ناجبها = وعليها وسم العواجيه ‏
تزها الميارك مناكبها = حمرا هميمه شراريه
ما أهبلك يا اللي تعذربها = ما شفت مرواحها بيه
أدور خلي ومذهبها = من شان عين النداويه
يا ما احلا يوم الاعبها = والصدر به بيض كدريه ‏

وقال الشيخ النوري هذه الهجينية في مطلع شبابه :‏

من وقفت الترف بالبابي = قلبي بحامي لهايبها
أقفيت يا زين الأعذابي = والعين ما النوم صايبها
يا ما أحلا نطت النابي = وتوقيفة في جذايبها
ترى السلف خيل وأركابي = وكتبانها مع مراكبها
مفزاعهم فك الأرقابي = على العدو ضاع مدبها
كم من سبيق ومرعابي = تأتي ولا شيف راكبها


 

.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.