من شعر حميّد العقاب البياعي


من شعر حميّد العقاب البياعي
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


اما الشاعر حميد العقاب البياعي العنزي فهو شاعر معروف ومن قصائده هذه القصيدة يثني علي الشيخ النوري بن مقحم المهيد :

فات رمضان وهل شهر بداله = والعيد فات وجالس واتتناك
غديت مثل اللي تطلع هلاله = الله رحمنا بجيتك ما تبعناك
الفيت يا الصنديد شيخ العداله = يا سلة النيريز للعظم دهاك
تعبان بالدنيا ترقع خماله = يا ضلال حمران النواظر ترجاك
ارحم من الوالد يهادي عياله = خفيف نفس ومرضي كل من جاك
في جاه من نزل عليه الرساله = الله يرفع جابتك عند مولاك
ولا قيت الغالية عند زواله = كم نوبه وسطتها حوض الادراك
اهلك مبطي يكسبون النفاله = لاشك زدت الطيب يا شيخ بمضاك
مقحم قنص بك بالولع رحت باله = صيدك سمين تشلق الخرب يمناك
عند المحاكم ما غدي لك بقاله = شبل الحويقة كلها سكن واملاك
من غالطك بالمرجله من هباله = الا القليل ويلتقا ذاك من ذاك
شيخ العراق اللي سكن به لحاله = ماله عضيد حذا السعد من عناياك
ولا عقيل اللي فقدنا خياله = حيثه ضلال ونور للربع ذولاك

وقال حميد العقاب هذه القصيدة يمدح الشيخ محروت بن فهد الهذال :

حر شلع من ماكره وادرج الحوم = جذ السبوق وبرقعه وانتوى وين
تتليه غوش كنهم دولة الروم = ادلا من البارق وضم الجناحين
تتليه سرد الخيل والجيش ملموم = مدلاه شهب الريش وام المعاطين
سوى بزينين المحازم لهم يوم = خلوا لنا حم الذرى والسوادين
لحقوه زينين المحازم بهم زوم = وشافوا جموع راجحه بالميازين
وصحنا عليهم صيحة تبعد اللوم = واقفن بهم لوح الشوابير مقفين
يا شيخ ماني بالتماثيل ملزوم = لكن افعالك تطرب القلب والعين

وقال حميد العقاب هذه القصيدة في احد الوقعات يثني علي الشيخ محروت :

يا النشامى حولوا بخلافهنه = واحتسوا للمرجله قبل الغلايب
اسحبوا ما علقن بكوارهنه = امهات الخمس عطبات الضرايب
لحقوا الفرسان مرخين الاعنه = منتوين اركابنا تنهج نهايب
اقبلن الخيل وثار القفش منه = وراحت سرد الخيل باهلها حطايب
كم اصيل اقرشت من لفضهنه = علقوا اقشاطها وحنا السبايب
وكم غلام صابه من القفش ونه = صاحن الخفرات ينعنه نحايب
باللزم عمارنا نرخص بهنه = وان نخانا الشيخ زيزوم الحرايب
ينتخي لعيون بيض يبخننه = رشن الريحان في شقر الذوايب
من يموت خلافهن عده بجنه = ومن تعدا اليوم قافيه النصايب
ان ذبحنا الموت للصبيان سنه = وان سلمنا سالمين من المعايب

وقال حميد العقاب من شعر الغزل هذه الابيات :

المهيل شفته تشفي الغليله = برهم المكنون لجروح جوايح
من يمين يا ملا ما هي بخيله = والجمايل مثل زراع الفلايح
النفيلة بالخياله والحليله = والخزيزة مثلهن والعمر رايح
عين يازي عين قواد الجميلة = عرضت للصيد مع روس اللوايح
من وجود صويحبي ناقض جديله = التهي بالشواري زين الروايح
شبه صفرا لبست ضافي شليله = قافلة بالعيد مع غوش الصوايح
تادمه بالعقل مع زين المخليه = مع طرات النفس وعلوم ملايح
شبه وضحى غربت يم التليله = واتلت راكان كساب المدايح


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.