من شعر خلف بن رخيص الشمري


من شعر خلف بن رخيص الشمري
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


من شعر الشاعر خلف بن رخيص أبو زويّد الشمري هذه القصيدة ‏ولها قصة وذلك أنه حصل خلاف بين ضيف وجار عند الشعلان مشائخ الرولة وقيل عند الرخيص من شمر وكان للجار جمل ضائع ووجده مع أبل جلابه للضيف فأخذ الجار الجمل واعترض عليه الضيف وقام مع الجار مجيره ومع الضيف مضيفه حتى كادت أن تكون بينهم فتنه وكان‏ أبو زويد حاضراً هذه الفتنه فتوسط بين القوم والقى هذه القصيدة فنجح باطفاء نار الفتنة يقول للشاعر خلف بن رخيص أبو زويّد الشمري :‏

يا الله يا عالم خفيات الأسرار = بخيص ما تخفى عليه الجحاده ‏
يا خالق الجنة ويا خالق النار = ويا خالق الدنيا وبيدك نفاده ‏
يا الله طلبتك يالولي طلبت اصخار = طلبت ضعيف مصخرٍ بالعباده ‏
تفرج لقلب دب الأيام محتار = لا قلت هود جاه هم وزاده ‏
قلبي غدا لمذلق الشوك محضار = سدر بساتينه وطلح بلاده ‏
هذا زمان كنه أطرم ومنعار = لو حل في صم الصخر كان باده ‏
وخلاف ذا يا راكب فوق مذعار = ما فوقه الا قربته مع اشداده ‏
حمرا هميم وعينها تقل حيمار = تقلب كما المقباس حدر السواده ‏
حمرا تشابه بالخلا رقط الأطيار = شوكا الأذان وغاربه به سناده ‏
عين العديم اليا سمع حس ثوار = ساطي وربعه قلدوه العقاده ‏
أذنه تشادي لون كرنافة البار = لا صار كاربها الشتا من براده ‏
ركابها كنه بضل من الغار = لا هي دنون ولا بطبعه شراده ‏
تلفي فهد وتبلغه كل الأخبار = العلم كله حافظه في فواده ‏
ما بالصبر يا شيخ لك كسر تعبار = لا ما لك الدنيا تبين مقاده ‏
يا شيخ ذبح الجار بين العرب عار = يا شيخ ما هذي للأجواد عاده ‏
أن كان ذبح الجار بين العرب سار = الناس ما يومن بوايق اعهاده ‏
ما دام ضيف ومخطي له على جار = عز الله أنك سالم من سواده ‏
على قعود ما سوى ربع دينار = عندك ولا يازن جناح الجراده ‏
يا كبرها يا عبرها يا أهل الكار = يا حيف يا أهل المرجله والقياده ‏
تلقح رجال من رجال بالأشوار = لقاح قبسون قمعها زناده ‏
ما من قلوب حيل كله بها اعشار = تلقح ولا يدرى بحزت اولاده ‏
سبب لقاحه من مدورت الأشرار = وكلن بحد السيف ياخذ مراده ‏
لولا ردات الشور ما صار ما صار = من خلقت الدنيا طمعها فساده ‏
وكم واحدٍ يوقد على القدر لا فار = يبي القراده ما يريد السعاده ‏
وأكثر دمار الدار من ورثت الدار = وكم نار أجاويد يحرث سماده ‏
أن سانعت دنياك فالحبل جرار = والنفس ما تنسى طواري مراده ‏
عيني لها عن لذت النوم قهّار = عيّت قبول النوم فوق الوساده ‏
كنه يكب بوسطها ملح جنزار = وكنه لجأ بالموق شوك الكداده
رعي الزقيميات في ضلع سنجار = أخير عندي من حياة الزهاده

من شعر الشاعر خلف بن رخيص السنجاري أبو زويد هذه القصيدة قالها عندما رحل مغاضباً أبن رشيد ونزل عند الشيخ سطام بن شعلان شيخ قبائل الرولة ومدحه بهذه القصيدة ويقال أنه أعطاه قطيع من الأبل ولما سمعت الشيخة تركية بنت جدعان بن مهيد مصوت بالعشا زوجة الشيخ سطام مدح الشاعر أبو زويد لأبيها وأجدادها قالت للشيخ سطام هل أمون يا سطام قال نعم قالت أنت اعطيته قطيع من الأبل وأنا سوف أعطيه البيت الذي أسكن به بجميع أثاثه فقال تمونين يا بنت مصوّت بالعشا فأعطته البيت وهذه قصيدة أبو زويد يقول : ‏

يا راكب اللي كنها مسلوع الذيب = حمرا ولا عمر الحويّر اغذي به ‏
حمرا تفج فخوذها للمحاقيب = حمرا تسوف كعوبها في سبيبه ‏
حمرا تكسر من عياها المصاليب = حمرا وتوه في جهلها منيبه ‏
حمرا وعينه لون قدح المشاهيب = خلاص جمرٍ تو يطفي لهيبه ‏
حمرا مجربها مع البيد تجريب = مع الخلا ما شد مثله نجيبه ‏
أبوه منفلها على الفطر الشيب = وأمه خناب الجيش ما يقتني به
تجري بذرعان سوات الدواليب = وحدها تقلطها والأخرى جنيبه ‏
أن لجلجت لج الحصى بالنشاشيب = شد الرسن والعود لا تعتني به ‏
كن الشجر خلفه غداله جناديب = عن السهل رقه عفاش الرقيبه ‏
لا درهمت شدت ملاوي العصاليب = تفزيز ربدا ماج عنها لعيبه ‏
تطوي الفيافي والسهال العباعيب = عليه بعيدات الموارد قريبه ‏
ريحة عرقها عنبرٍ من هله جيب = ولا البختري بالفياض الخصيبه ‏
سبيبها يضفي لكل العراقيب = عليه حليا من شقار الذويبه ‏
أن درهمت تفرح ضمير النجاجيب = ما ذاق لذتها غذي الرويبه ‏
شذب عليها مظلم الليل تشذيب = كان الثريا دوبحت للمغيبه ‏
يشوح لك بيت الندا بالمراقيب = منوت مناكيف الشتا عقب غيبه ‏
النجر يضبح والدخن كنه السيب = ودلال صافي بنها عن سريبه ‏
منصاك ابن شعلان هومنقع الطيب = إلى سحب رخم الجموع الحريبه ‏
نقوة رويل ولا بهم خلط أجانيب = يا نعم بالعليا ومن يعتزي به ‏
سطام يا ستر البنات الرعابيب = جيناك جيت واحدٍ ما دري به ‏
عنيت من نجدٍ عليه مطاليب = جيتك كفاك الله شر المصيبه ‏
يا شوق من عيّت على كل خطيّب = غيرك على كل المشايخ اعصي به ‏
بنت الذي لا سولفوا بالمعازيب = أبوه مصّوت بالعشا بالجذيبه ‏
ذباح للخطار من شمّخ النيب = ما قال يكفي دون ذبحه حليبه ‏
ما جابت الخفرات مثلك ولا جيب = من مطلع البيضاء لغربي مغيبه ‏
ما يستوي للبيض غيرك ضواريب = البيض خطو المشتبه وش تبي به ‏
خيلك على الأقفاي عرج تقل عيب = ولا على الأقبال عجل هذيبه
ماني غشيم اسّيب الهرج تسييب = واللي زعل يا شيخ يلقا لعيبه


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.