من شعر دخيل الله بن فهيد


من شعر دخيل الله بن فهيد
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


الشاعر دخيل الله بن فهيد العنزي له مقاطع من الشعر وكان عند قبيلة الحريرات من الطوالعة من ولد علي وقد جاور الرجل الكريم جهاد الحريري من وجهاء وأعيان قبيلة الحريرات ومشهور بالكرم وعندما ارتحل الشاعر قال يتوجد على الجهاد كبار الحريرات من قصيدة يقول :

وونتي ونيتها باثر ونه = على الجهاد محرقين المحاميس
النجر تسمع له مع الصبح دنه = وأجواد حول النار عادة مجاليس

ومن شعر دخيل الله هذه الأبيات يثني على عيسى بن جهاد الحريري :

يا شيخ أنتم منقع الفخر والطيب = وأنتم هل الزينات وأهل الكرامه
كم واحدٍ يلجالكم بالمصاعيب = وتزول من عقب المشقه آلامه
من يوم يقبل تبذلون التراحيب = يقلط على عزٍ وطيب وشهامه
جودك ياأخو هندي خلي من الريب = كم واحدٍ يذكر افعولك بدامه
أنت الذي تهواك روس المراقيب = حيثك اعقاب ولا تصيد الهلامه
جماعتك بذراك ما جاهم العيب = واللي بجنبك ما شكا الظيم ظامه
عسى الولي يبقيك يا طاهر الجيب = بجاه الذي يعلم بوقت القيامه

ومن شعر دخيل الله هذه الأبيات هجينية يتوجد على قرب عيسى بن جهاد الحريري فيقول :

يا ليتني عند أخو هندا = كان انعما الشور بجاسي
حرٍ طريقه مع السندا = علمه ضهر يرفع الراسي
ريف إلى صار بالمندا = يعطي بلا حدود واقياسي


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.