من شعر سطام الشويوي


من شعر سطام الشويوي
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


أما الشاعر سطام الشويوي من الوسامة من الحمامدة من ولدعلي فهو شاعر معروف ومن قصائده هذه القصيدة يمدح الشيخ مطلق بن ضيف الله الأيداء شيخ قبيلة ولد علي وأبنه الشيخ بدر بن مطلق الأديداء :

يا راكب من فوق حيل احشومي = طلقات الأيدي ركبهن به فضى بال
حمرٍ سفايفهن مع الدو تومي = قطم الفراسن مشيهن بس زرفال
يرعن زهر نوار عشب الحزومي = حيل يقطفن النواوير بدحال
تلقا على السيقان بيض الوسومي = كلش وضيحا باصلها عشرة جمال
يلفن على مطلق زعيم القرومي = شيخ نتف شارب عدوه إلى طال
يلسهم بدقيقات الزقومي = عافو درير النوق من عقب الأبهال
سمه على كبده كثير الهمومي = ما يمرحون الليل من هم صلال
يصلهم صل المحص بالجمومي = يمقس بها الجمة ولا تصبخ الجال
يجيب ذود القوم عسم الخشومي = بدر اعتزلهن نادر القوم فصّال
خيّال باللقوات قبى قحومي = صفرا طيوع الراس والذيل مشوال
وإليا زعجوهن للدرك كل قومي = لا كنعب الدلال للموت دلال
شلفاه ما مضرابها بالهدومي = تقطع ونيت الروح والدم شلال
الشيخ أخو بقشة يعله يدومي = الله يفكه من صواديف الأهوال
يا ما ذبح من كل حايل ردومي = بيته كبير وبينه فيه الأضوال
حلحيل حيلي باللوازم يرومي = فتله عسير معجزٍ كل فتال

وقال سطام الشويوي ايضاً هذه القصيدة يمدح آل مطلق شيوخ ولد علي والعواجي شيخ ولد سليمان والمرتعد شيخ اليمنة من ولد سليمان فيقول :

صالوا مشايخ جمعهم يعمي الأبصار = مشايخ تمشي على مشتورها
الشيخ الأيداء يقحم الحرب جزار = خلفه جموع بالعدد ما اكثرها
هو والعواجي باللقا دوم حضار = بالرايه اللي يوم ربي نصرها
والمرتعد يدحم على لاهب النار = بفعوله اللي من قديم انخبرها
من حمد ربي جابهم والي الأقدار = من اللابه اللي مكمنه في وعرها
جعافرة ربع على الموت جسّار = ولا فيهم اللي من المذلة قهرها
وحنا هل الملحا إلى صار ما صار = عاداتنا العدوان ننثر حمرها
أولاد وايل جمعهم سار سيّار = مثل السحابة يوم هلت مطرها


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.