من شعر معزي الخوه الربيلي


من شعر معزي الخوه الربيلي
الراوي عبدالله بن دهيمش بن عبار


ومن شعر الشاعر معزي بن مسعود الخوه من الربيلات من الوسامة من الحمامدة من ولد علي هذه القصيدة قالها يحث على العلوم الغانمة و المراجل فيقول :

يا الله يا خلاق ليل ونهاره = الليل ظلماء وأبيض الصبح يقفاه
أنك تزهي بيتنا بعتماره = حتى نموت ويوصل العمر منهاه
عجزت من رقي الوعر وانحداره = رجم طويل وعذب الرجل مرقاه
قالوا غديت أرقبت لك راس قاره = مثل الكذوب إلى ركب فوق زرقاه
قلت التايه اللي ما تردد اخباره = حي وميت بالخلا ما احدٍ جاه
والله عليها ما هرجت القماره = قلبي يحب الضيف وأطرب لطرياه
لا وجهت ماني بحال الخساره = زودٍ على اللي حسب المال وأغلاه
ما هي حكايا اللي يشطر اوجاره = يفرح إلى شاف المسير تعداه
لا بد ما يقعد مقيم بداره = من أخر الغالي حري بفرقاه
جاه الكفن واللي بقش من اثماره = العمل كانه ما كسر بأمر دنياه
واللي هداه الله حليه أذكاره = كلن يقول إلى طرى و حلولاه

وقال أيضاً معزي بن مسعود الخوه هذه القصيدة في معاني الرجال الطيبة :

العين تسهر والخلايق ينامون = عمال رمشي واقف من بلاها
لا عاد لا غله ولا هزم بالنون = ما أدري علام العين تبكي شقاها
أكثر شقاها يوم الأنذال يقفون = وأوماية للي أقبلوا ما حلاها
قلط ثلاث بوجههم حين يلفون = وأحمس ثلاث ودون نجرٍ زهاها
لو تمموا سقها لزوم ايتقهوون = لا ما تبين وجيههم عن صداها
سقها على اللي حول بيتك يحطون = وأجذه عن اللي يوم حطوا تناها
قام أيتلها وأهل الكيف يمشون = وقاعد إلى من المقهوي ثناها
يا رازق اللي بالعلا ما ايتتقون = وابيوتهم بالدرب للي بغاها
الصالحين اللي على الحق يمشون = ما ايعاونون النفس على طغاها
وقت اللوازم عندنا ما يغيبون = جميع عله ساحنين ادواها

وقال معزي بن مسعود الخوه هذه القصيدة معتزاً بنفسه ويقول يجب أن يقدر الرجل ويحشم لطيب أفعاله وليس من أجل كثر ماله فيقول :

يا عم أفيدك بالذي زاد غلي = شيمة كبير الراس من شان معزاه
قلط له المركا على ركن زلي = والشور يقصر بينهم ما سمعناه
وحنا لا قالوا تالي الجيش خلي = نلحق ردي الخال لو ما عرفناه
نثني وراء العاقة ونتنا المتلي = يوم الردي متلاصقات شفاياه
لا جيت وسط رباعنا ما تملي = سبحان من يأمرعلى النفس بهداه
الضيف غالي يوم يأتي محلي = لو هو قليل مالنا ما كرهناه
مره بشمس ونوب نقعد بضلي = والآدمي يمشي على قد ممشاه
الضيف من عاداتنا به انهلي = ولا يغتني راعي الحرا والمراجاه
وأن راد ربي هم قلبي أيولي = واللي بغالي دبر الرزق وأجراه
واللي طلبنا واحدٍ ما يخلي = هو من هو اللي يرزق العبد لولاه


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.