الأزهار الندية من أشعار البادية – الجزء الحادي عشر – محمد سعيد كمال


الأزهار الندية من أشعار البادية
الجزء الحادي عشر
عبدالرحمن إبراهيم الربيعي


تأليف
محمد سعيد كمال


جميع الحقوق للمؤلف والناشر
وهذه النسخة ليست للاستخدام التجاري بل للاطلاع والاستخدام الشخصي


لتحميل الكتاب صيغة PDF

https://archive.org/download/Books-S-alrawie8-3/AlAzhar-Alndyaah-G11.pdf


فهرس الكتاب

مطلع القصائد
المقدمة وترجمة الشاعر
حل الفراق وهلت العين سكاب
الدمع هل وحل بالقلب تكاك
بدا ما بالحشا دن الدواتي
حي المنازل وهن أحضور
بانت موار الصد وارسوم الأبعادي
وآشن ابصندوق الضماير لو ابديه
سجم دمعي أو غاب الرشد عني
ناح القميري وهو مفجوع
سقًا صوب ما يهوى الفؤاد رموع
عزيل قلب بالهوى شب ناره
عديت بالناظور في رأس عنقور
يا الله يا المطلوب يا عالم النية
سلام يلي بالكرى وافان
طار النوم من طارى طرالي
مرحبًا ما حن رعاد رعد
عزيل قلب بالهوى شأل شيله
راكب إلى يوم أحلى مثل وصف الضارى
يا هلا بالنظم ما هبت نسيم الذاري
مطلع القصائد
شاق لي برق أضالي
مرحبًا يلي شالي
إلى يا راكب حمرا أعيونه كنة الحمرا
هلا يلي لفا قبله
أهلًا وسهلًا بخط من وليف لي
آه من دمع على الخد انسفك
البارحة ساهر من شد ما جالي
البارحة فاجان دهري أو فاجون
وأقلبي إلى شقًا بالغي واشقاني
سقًا الله ضاحي الفيحا أملث صيب بالي
فجان إفراق براق التنيه
حمام يا ساجع بالعين
ناح القميري وهو بالغين
آه ألى واحسرتي واشقاعيني
يا من لقلب عاف من عقب ما شاف
قم يا نديب اركب وخل التواني
البارحة مدمع العينين همالي
بنيت لي قصر من القيل سامي
هلا ما ناض براق الثنايا
ألى يا من لقلب كل ما قلت أنها عنها
هاض قيلي يوم عديت الطويل
سقوا سقى الله دار خلى سقاه
حضرها جسي وابديت ما بالحشاخافي
فجان أو جان علم كد بداني
عيني قزت والناس بالليل نيام
الأعمار تنقص والليال إتزاد
يقول إلى ببحر القبل غاصي
هلا يا لركاب باستلم كف صرافي
لا فكرت حرت أو حارب الجفن لغضاه
البارحة بالليل والعين نيمه
يفيدك من سبر غمس الليالي
بدأ لمكنون قم دن القساطي


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.