الأزهار الندية من أشعار البادية – الجزء السابع عشر – محمد سعيد كمال


الأزهار الندية من أشعار البادية
الجزء السابع عشر
ويشمل : ديوان مبيتات وموشحات
للعلامة الأديب محمد بن عبدالله شرف الدين
” القسم الحميني “


جمعه ورتبه
عيسى بن لطف الله بن المطهر بن شرف الدين


جميع الحقوق للمؤلف والناشر
وهذه النسخة ليست للاستخدام التجاري بل للاطلاع والاستخدام الشخصي


لتحميل الكتاب صيغة PDF

https://archive.org/download/Books-S-alrawie8-3/AlAzhar-Alndyaah-G17.pdf


فهرس الكتاب

كلمة الناشرين
ترجمة جامع الديوان
ترجمة صاحب الديوان
خطبة جامع الديوان
أول الديوان
قل لمن عربد
أحور يجاوب فله
سَرَى شميم التفاح
يا عريب الحي من ذي سلم
يا من سلب نوم عيني
يا مخجل البدر في التمام
أصبح نسيم الصبح عابق
يا ليل ما أطولك
سهرت الليل كله
حبيبي الجافي
غزيل الأنس الربيب الاحور
بدر تمام جبينه أبلج
لي خل يسبيني بحسن دله
زار الخيال من سامي المقلد
البارحة غنى على الأغصان
لي خل يسبيني حور عيونه
يا مغيرًا لطلعة البدر
عليك سموني وسمسموني
نسيم المحبة سرى لي وفاح
حويدي الأضعان بالأحباب
شقيق القمر أسفر
يا بروجي مليحة الدل
محبوبي أم مدلل
حبيبي بس يكفي
هات يا رسول
حبيبي غاب في الحجب
يا ناس لي أحباب فارقوني
يا قمرًا بالجمال تياه
غاب عني وذكره لا يغيب
جاني كتاب من درى المبسم
لي في ربى حاجز غزبل أحور
يا مغير الغزاله والغزال
يا من سبي قلبي بطرف أحور
قمري الحمى ما غنيت
حبيبي القاسي عبر وسلم
مر بي نوني الحواجب
عذيب اللما عذب فؤادي وسمسمه
يا من هجرني وقلبي له بيت
لقيت في المسقى جذى المحله
خلى حويلي أم دلال
تعطفي واظبية الخميله
ساجي العين والحور
سفر جماله حين غاب الرقيب
عليش وأسيد الملاح
ويلاه من يوسفي الجمال
سفر في غلاله
أقبل يرنح سمهري القوام
الله يعلم يا غزال
هذه عقود الدر والجوهر
زارت تثنى كغصن البان في رملتين
من رسولي إلى بابلي الأحداق
يا سامع النجوى
البدر طالع من سنى جبينك
صادت فؤادي بالعيون الملاح
واصلتني مياسة القوام
مخجل الشمس والقمر
بالله وادات أم طريف أم كحيل
قل لعذب المقبل سويجي الأحداق
خلى جفاني بلا سبب
نسمه لما بي حركت لي شجن
ألسنا لاح
يا مغير القمر في بروج السعد
يا كحيل العيون ودعتك الله
ما لطرفي من الصبابة مؤرني
أمانتك يا فوج يا يماني
لمه يا مغير القمر ليل تمه
يا طيف ليلى قف على قليل
عرف الريحان
واهل م جمال م ساريه عرسوا
امانتك قف وانسيم الاصال
حميمه ياتت تردد الحان
عسى خفى الألطاف
امن مذاب الذهب
أنا مثل فعلى ما يفعل عاقل
الولي ألقى على الروض فنون الحلى
اشجيت يا بلبل البان اشجيت
ما لأجفاني جفت طيب الوسن
إضاعتي ريعان عمري
كم ذا التجافي يا طويلة الجيد
اشرق الربع بالأحيباب
المحيا الصبيح
قلبي المسيكين ما حيلتي فيه
الحبيب الذي ثغره
تفاحي الخدود
هم يحسبون الشواني
خلي صقيل الترايب
الحبيب الذي كالقضيب المياس
من ذا يقول للخود عذبة الناب
يا أشبه الناس بالقمر
ريم أم حله
هذا الجمال التركي
معسول اللما
الشادن المشنف الأهيف
يا من الترياق من ريقه فمه
معشوق الجمال
الراحلين بالخل عني في سحر
زارني عذب الوشام
أحباب قلبي الله المستعان
من لثم مبسم الرشا الأحوى
عبر بي فوج الاسحار
في حويلي أم معاني
عليش وأمسيل ذيول الحجاب
يا من يغير البدر في تمامه
يا من خطر يثنى قوام مياس
يا من أطال التجني
يا ناس كفوا ملامي ما انشوا مني
اخضر لمه تبخل على بوصلك
سرى لي سحيرًا نسيم الشمائل
يا كحيل الربى ماذا الورش
يا نسيم علم عن ذاك الحبيب
يا نسيم تعاله
وامشرفه من قصرها الممنع
يا مخجل الشمس والبدر
يا مكحل عيوني بالسحر
عسى بعد أم تشتات
غزال تحجب بكله
نام الغزال الأحوم
البارحة يا صاح
غزيل جناني سويجي النواظر
حبيبي ساكن الدار
ربرب العرب
نسيم أهدى عني
في سفح نعمان لي شجن
يا مرخى النقاب
المعنى يقول يا من سكن في فؤادي


.
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الراوي – سالفة وقصيد.