المطوّع لو يشوف خديد سارة


المطوّع لو يشوف خديد سارة


صالح بن عبدالعزيز العديلي


القصيدة للشاعر محمد بن فهاد القحطاني ( ابن حصيص ) ، ولد عام 1290 هـ في بلدة الوقف بالقرائن ، وتوفي في عنيزة عام 1354 هـ . توفي والده وهو صغير . كان كفيف البصر . حفظ القرآن .
سارة كانت عانس ، ولم تكن تملك مقومات الجمال ، وفي إحدى الأيام زار القحطاني والد سارة ، واشتكى أبو سارة من عنوسة ابنته ، فقال القحطاني : وش لي إذا زوجت بنتك ؟ قال أبوها : لك هالنخلتين ، فقال هذه القصيدة في مجلس مكتظ بالشباب :

هيّض ابن فهاد(1) في تالي نهاره = ألف قافٍ من ضميره مدرجاتي
يا وجودي وجد مكسور الجباره = ساهر تسعين ليله ما يباتي
أو وجود اللي فضى الحاكم دياره = وخذ ماله والحريم مسلباتي
عقب ما هو تاجر راعي أماره = صار فلّاح أموره هيّناتي
كن في عينه من الفرقا شراره = أو مخاليب الوحوش الطايراتي
ارتحل يا حمود منبوز الفقاره = آركي وحبال كوره كالفاتي
ولعتني بالهوى والحب ساره = دلهتني عن غنادير البناتي
يا حسايف بنت ابن سلوم ساره = عند أبوها تدّرج مثل المهاتي
ريق ساره مثل سكر في غضاره = والجدايل بالرشوش مجدّلاتي
المطوع لو يشوف خديد ساره = طبّق المصحف وعجّل بالصلاتي
ماذكر جار ذبح بالحب جاره = بالمبيسم والثنايا المرهفاتي
حالفٍ ما أنسى ولا أسلى حب ساره = كود أهل شقراء يخلون الصلاتي

فتسابق الخطاب عليها ، وتزوجها أحد وجهاء البلد ، ولم يطلقها على الرغم من أنه اكتشف المبالغة التي ذكرها ابن فهاد ( ابن حصيص ) في قصيدته ، ولكن قد يكون وجد فيها ما يشفع لها من الصلاح ، والتقوى ، وحسن الدبرة ، والتربية الجيدة .


(1) ابن حصيص .

صالح العديلي – وادي الأديرع – حائل 3 / 1 / 1439 هـ


جميع الحقوق محفوظة © 2017 الراوي – سالفة وقصيد.