الجدعية


الجدعية


صالح بن عبدالعزيز العديلي


الجدعية ، إحدى شاعرات الرس ، يروى أنه في أحد الأيام بعد وفاة زوجها حضر بعض الضيوف لأحد أبائها الكرام المبررة، فطلب من والدته إعداد القهوة لهم، وكان لا يوجد هيل في منزلها فعملت القهوة بدون هيل، وبعد ذهاب الضيف عاد إليها ابنها ليسألها عن السبب، فنظرت إليه وانفجرت بالبكاء، وتوجت ذلك الموقف الحزين بالبيتين التاليين :

أمك تحب الهيل والهيل قاضي = واللي يجيب الهيل بالقبر مدفون
لو هو إذا صيحت يسمح هياضي = والله لأجمع كل ربعي يصيحون

وعلى لسان والدته أضاف ابنها صالح الأبيات التالية :

عيالنا يتمان والجيب فاضي = في بيتنا عشرة يتامى يجولون
ما قدره رب السماوات ماضي = الفقر ما هو عيب يا اللّي تعرفون
راضين بالحالة بدون اعتراضي = يا عيال ما ودي عن الفقر تدرون
يالله سخر من يجيب المقاضي = يا ربنا ندعيك يا خالق الكون

وحين علم أخوها محمد بحقيقة قصتها مع القهوة ضم شقيقته المكلومة إليه، وصار يقاسمها البكاء والنحيب، وصار لاحقا يتولى إحضار القهوة والهيل وجميع مستلزمات المنزل .
رحمها الله، وأسكنها فسيح جناته، فقد عاشا وتعايشا مع الفقر بكل قسوته، وصلافته، وسطرا في أولى صفحات التاريخ ملحمة أخوية سجلها التاريخ بماء العيون .


صالح العديلي ، حائل ، 14 / 12 / 1438 هـ


جميع الحقوق محفوظة © 2017 الراوي – سالفة وقصيد.