الكنعاني عشق بنت عمه شريفه


الكنعاني عشق بنت عمه شريفه


صالح بن عبدالعزيز العديلي


الكنعاني عشق بنت عمه ( شريفه ) وتزوجها ، وعاشوا بسعادة الحب الوفاء والتآخي، وقد ذاع صيت محبتهم؛ إلا أنه لم يمض سوى سبعة أشهر على زواجهم إلا وقد حدث أمر جلل قلب حياتهم القصيرة إلى فاجعة مؤلمة عندما أصيبت محبوبة القلب ( شريفة ) بمرض الجدري المميت، والذي لم يكن له علاج في ذلك الوقت، وفي الأيام الأخيرة الشريفة بكاها الكنعاني بهذه الرائعة :

يا حمام على الغابة ينوح = ساجع بالطرف لا واهنيه
قلت حيه ولا كنه بيوحي = مر عجل ولا سلم عليه
وعسى السيل دايم ما يروح = ما يفارق جفار الصالحية
حيث ينصاه خطوات الطموح = كل بيضاء هنوف عسوجية
يا شريفة متى ودك نروح = يم ديرة هلك يالعسوجية
قالت اصبر يطيبن الجروح = شهر وعشر ودنو لي مطية
كن في ضامري قدر يفوح = أو غروب توافى في ركيّة
روح روحي بغت روحي تروح = يوم قيل الغضى فيه جدرية
جيت أبشرب والى مسك يفوح = غاسل فيه وضّاح الثنيّة
والحجب نابي فوق السطوح = والجدايل على متنه طويّة
جعل زمل يبي خلي يروح = ينكسر في شعيب الصالحية
قلت يا ذا الحمام اللي تنوح = جارك الله عن الرامي نجيّة
ذكرت صاحبي مبري الجروح = قذلته فوق متنه هلهلية


صالح العديلي ، حائل ، الحدريين ، 13 / 12 / 1438 هـ


جميع الحقوق محفوظة © 2017 الراوي – سالفة وقصيد.