حدوني على ركب الغمارة وأنا أبغى فوق


حدوني على ركب الغمارة وأنا أبغى فوق


صالح بن عبدالعزيز العديلي


الشاعر مجدل بن ربيع آل مسعود القحطاني المولود في قرية الهياثم جنوب شرق الرياض سنة 1326 هـ ، كان في الكويت قبل حوالي سبعون عامًا، وكان أحد أقاربه لديه ثلاث بنات، فتقدم خاطبًا البنت الوسطى؛ ولكن والدهم زوجه الكبرى حسب ما تقتضيه التقاليد آنذاك، ولم يكن منه إلا القبول، وبعد الزواج قال هذه الأبيات معبرًا عما يجول بخاطره وموضحًا رغبته في الزواج من الوسطى التي لم تتحقق :

أنا هاضني لين أودع القلب فيه فتوق = خلوج ولدها عقب فرقاه مختلة
بعدها ضني لعب الحمامة مع الغرنوق = على كل غصن ترفع الصوت وتشله
ليا شفت طير يكسر الحوم قمت أتوق = أباري لطير الجو وأسير في ظله
أنا لازم أرسل كتابٍ مع ماثوق = مع الطارش ابن حمود يوصله عبد الله
فيا زوع قلبي زوع طير طليق سبوق = شرفي خضير الجو يكفخ ورا ظله
حدوني على ركب الغمارة وأنا أبغى فوق = أبي مقدم الصندوق وإلا على السله
معي دفتر الرخصة وأنا ما عرفت أسوق = ولا جيت أبشري موترٍ ما ورد كله
وإذا صبوا الفنجال الأول ما بي له ذوق = أبي ثاني الفنجال من صافي الدّله
أقط على الضيفه وأنا شفي المفهوق = أبي قسمي اللي راعي البيت يفطن له
وأنا لا تذكرته يهايف بي الطاروق = جبرني على الروحات صوبه وأنا أدله
هتي واحد ما هوب عاشق ولا معشوق = ولا يشحنه فرقا ولا البعد عن خله


صالح العديلي – الحدريين – حائل 20 / 12 / 1438 هـ


جميع الحقوق محفوظة © 2017 الراوي – سالفة وقصيد.