قصة مثل


قصة مثل


صالح بن عبدالعزيز العديلي


قصة مثل :

ليس الغبي بسيد في قومه، لكن سيد قومه المتغابي. دخل رجل المدينة يسأل عن الأحنف بن قيس، فدله الناس عليه، فلما وجده سأله :
-هل أنت الأحنف بن قيس ؟
فأجاب الأحنف :
-نعم، أنا الأحنف بن قيس .
فما كان من الرجل إلا أن لطم الأحنف على وجهه! فهمّ القومُ ليمسكوه، فأوقفهم الأحنف، وسأله :
-رحمك الله يا بن أخي، لما لطمتني ؟
فأجابه الرجل :
-آليت على نفسي أن ألطم سيد العرب من بني تميم، فلطمتك .
فأجابه الأحنف، وقال :
-فبر بيمينك، ما أنا بسيدها، سيدها حارثة بن قدامة .
فذهب الرجل يبحث عن حارثة حتى وجده، فلما رآه لطمه (وكان حارثة مشهورًا بالقوة والغلظة)، فما كان منه إلا أن استل سيفه وقطع يد الرجل، ولسان حاله يقول :
وسيفي كان في الهيجاء طبيبا يداوي رأس من يشكو الصداع، فلما وصل خبره إلى الأحنف قال: أنا والله قطعتها، ليس الغبي بسيد في قومه لكن سيد قومه المتغابي .


صالح لعديلي ( يوم عرفة ) حدري البلاد – 1438 هـ .


جميع الحقوق محفوظة © 2017 الراوي – سالفة وقصيد.