ليت الليالي كلها سود


ليت الليالي كلها سود


صالح بن عبدالعزيز العديلي


رجل له 9 أولاد وأنجبت زوجته ابنته العاشرة ، وعندما بشر بالبنت حزن وقال: يا ليلي الأسود، مرّت السنين والأيّام وكبر الأب، وأصيب بالعمى، وتزوّج الأبناء، وانشغلوا بحياتهم، ونسوا والدهم الضرير، ما عدا ابنته، فقد كانت باره به، وترعاه، وفي أحد الأيام دخلت على أبيها لتعطيه الدواء، فسألها: من أنتِ؟ فقالت: ( أنا ليلك الأسود يا بوي ) ، فرد عليها نادما ومتأسفًا: ( ليت الليالي كلها سود ) .

ليت الليالي كلها سود = دام الهنا بسود الليالي
لو الزمان بعمري يعود = لا أحبها أول وتالي
ما غيرها يبرني ويعود = ينشد عن سواتي وحالي
وإلا أبد ما عني منشود = لولاها واعزي لحالي
تسعة رجال كنهم فهود = محد تعنّى لي وجالي
كن الغلا والبرّ مفقود = كلّ غدا بدنياه سالي
ما غير ريح المسك والعود = بنتي بكل يوم قبالي
ما شفت منها نقص ومنقود = تسوى قدر عشرة رجال
يا رب مالك يا معبود = تقسم لها الرزق الحلالي
صرت بسبايب ليلي محسود = أثري الهنا بسود الليالي

يا الله، كم تحملت هذه الفتاة قسوة أبيها منذ ولادتها، وكم تحملت هذه الوردة جفاف الحنان والعطف وهي في أمس الحاجة له أكثر من إخوتها وأخواتها .
كم صبرت على هذه الكلمة التي كانت تحرق قلبها، كم تحملت نظرات والدها لها منذ طفولتها والتي كانت تنتشر في دمها كانتشار السرطان في الجسد .


صالح العديلي – حائل – وادي الضياغم 23 / 12 / 1438 هـ .


جميع الحقوق محفوظة © 2017 الراوي – سالفة وقصيد.